الدكتور الشميري ينعى الدكتور عبد القدوس أبو صالح رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية

.

 

 

الصفحة الرئيسية الشميري

الدكتور الشميري ينعى الدكتور عبد القدوس أبو صالح رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية

 

فقدت الأمة الإسلامية شاعراً وعالماً من علمائها المخلصين الأفاضل, وهو الدكتور عبد القدوس أبو صالح رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية, وقد نعاه الدكتور عبد الولي الشميري, رئيس منتدى المثقف العربي بالقاهرة عبر حسابه الرسمي على الفيس بوك, وكتب الشميري قائلاً: (اللهم ربي لك الحمد ولك الشكر على كل حال والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وصحبه.. وإنا لله  وإنا إليه راجعون..

أعزي نفسي وأعضاء رابطة الأدب الإسلامي العالمية, وكافة أولاد وأسرة وأحباب  الراحل إلى الدار الآخرة الحبيب الميمون الصديق الحميم العالم الجليل والشاعر الموهوب والمربي الفاضل الدكتور عبد القدوس أبو صالح رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية, تغمده الله برحمته واسكنه الفردوس الأعلى من جنته وعظم الله الأجر والصبر والسلوان لكافة أهله وأعضاء رابطة الأدب الإسلامي في كل البلدان راجياً الله له وللشيخ الجليل المفكر العالمي المؤسس أبو الحسن الندوي وكل من يخلفونهما الفردوس الأعلى من الجنة ويلحقنا بهم صالحين والحمد لله رب العالمين).

جاء رحيل الدكتور عبد القدوس أبو صالح بعد رحلة حافلة بالعطاء عن عمر يناهز 90عاما، كان رحمه الله من رجال المواقف وصاحب قضية عرفتهُ قاعات الجامعات، وحفظ له طلابه ما رأوه فيه من تميز، كما شهدت له مؤلفاته وتحقيقاته العلمية الدقيقة، وسمعه قليلون ينشد قصائد وجدانية رائعة، فهو شاعر مقل لا يظهر شعره إلا بين إخوانه وفي مجالس متميزةٍ تهز قريحته.

ولد رحمه الله  في مدينة  حلب بسوريا  في 28/ 7/ 1932م . ونشأ، وترعرع في كنف والده الشيخ العالم الفقيه محمد ناجي أبو صالح رحمه الله، فتربى هو وإخوته على قيم الإسلام الخالدة، وقد اشتهر من إخوته د. محب الدين أبو صالح - رحمه الله- .

عمل الفقيد مدرساً في وزارة التربية والتعليم في مدارس مدينة (حلب) من عام 1955م حتى عام 1962م، ثم انتقل عام 1962م للعمل أستاذاً في جامعة الإمام محمد ابن سعود الإسلامية في كلية اللغة العربية لمدة تقارب الأربعين عاماً. نقل إلى كلية المعلمين بالرياض بناء على رغبة وزير التربية والتعليم معالي د. محمد أحمد الرشيد للنظر في مناهج الكلية، وقد درس فيها مدة خمس سنوات.

تعاقد بعد التقاعد مع جامعة الأمير سلطان الأهلية بوظيفة مستشار غير متفرغ لسنة كاملة.

وقد أشرف خلال تدريسه على كثير من رسائل الماجستير والدكتوراه، وأسهم في العديد من المؤتمرات ولجان التحكيم.

يُعدّ الدكتور عبد القدوس أبو صالح من مؤسسي رابطة الأدب الإسلامي العالمية، تفرغ للعمل فيها، واختير نائباً لرئيس الرابطة منذ إنشائها، ورئيساً لمكتب البلاد العربية حتى عام 1421هـ- 2000م. حيث انتخبه مجلس أمناء الرابطة بالإجماع رئيساً للرابطة خلفاً لسماحة الشيخ أبي الحسن الندوي -رحمه الله-. وهو يتولى بالإضافة إلى ذلك رئاسة تحرير مجلة الأدب الإسلامي منذ صدور عددها الأول في رجب عام 1414ه/ الموافق كانون الأول عام 1993م، وحتى الآن.

عبد القدوس أبو صالح في ضيافة الشميري

كانت صداقة عميقة تربط الأديب والعالم الراحل عبد القدوس أبو صالح, بالدكتور عبد الولي الشميري. وقد استقبله الشميري عام 2001 بالقاهرة برفقة أعضاء الرابطة من شتى بقاع العالم, نذكر منهم الدكتور مأمون فريز جرار رئيس مكتب الرابطة بالمملكة الأردنية, والدكتور حسن الأمراني, رئيس مكتب الرابطة بالمملكة المغربية, والدكتور عبد الباسط بدر نائب رئيس الرابطة بالسعودية, والدكتور ظهور أحمد أظهر رئيس الرابطة بباكستان, والشيخ محمد الرابح الندوي نائب رئيس الرابطة بالهند, كما حضر اللقاء من الهند أيضاً الشيخ ضياء الندوي والشيخ سعيد الأعظمي, ومن مصر الدكتور عبد المنعم يونس رئيس مكتب الرباطة بالقاهرة, والدكتور عبده زايد, والدكتور جابر قميحة.

 

وقد دارات في اللقاء حينئذ نقاشات عديدة حول موضوعات في صميم الأدب الإسلامي والعربي, وكيفية وضعه على خريطة اهتمام المثقفين والانتصار لقضايا وزيادة الوعي لدى عامة القراء بهذه القضايا الحيوية بالغة الأهمية.


 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب