التقاعد

الشعر

العدد 125

 

 

قام مكتب التعليم في وسط مكة المكرمة مشكورا بتنظيم حفل احتفاء وتكريم للمتقاعدين, وكنتُ أحدهم (تقاعد مبكر), الثلاثاء22/11/1443هـ, في فندق مريديان كدي/ مكة المكرمة, وطُلب مني المشاركة بقصيدة في هذه المناسبة فكانت هذه القصيدة, وذلك بعد خدمة (34) عاماً في التعليم (معلماً ومشرفاً تربوياً ومديراً للإشراف التربوي1410- 1444هـ), وكان الحفل بحضور مساعد مدير عام التعليم في مكة المكرمة للشؤون التعليمية ومدير مكتب الوسط وعدد من القيادات التربوية والمشرفين التربويين والأقارب, شكر الله للجميع. 

 

 

مَـــنْ عـــاش لـلـتـعليم فـهـو الأكــرمُ


                                     إنَّ  الـــحـــيــاةَ تَـــعَـــلّــمٌ ومُـــعــلــمُ

مَــنْ فـاتَهُ الـتعليم, مـاذا قـد جَـنَى؟!


                                     هـــل  ذاق طَــعـمَ حـيـاتِهِ؟! لا أجــزِمُ

لـلـوالـدين  الـجـسـمُ مِـــنْ أولادهـــمْ

                                     وسِـــواهُ  غَــرسُ مُـعـلِّمٍ, هــو مُـلـهِمُ
 

يُـثـرِي عـقولَ الـجيل, يُـنشئُ أنـفسًا


                                     تَـــوَّاقــةً,  لـــلــروح صَــقــلٌ مُــحـكَـمُ
 

مَــيـدانُـهُ غَــــرسُ الـعـقـيـدةِ, دأبُــــه
ُ

                                     قِــيَــمٌ,  لــــه نــحـو الـمـهـارة سُــلَّـمُ
 

يَــبـنِـي, يُـهـنـدِسُ أنـفـسًـا, كَـخَـلـيَّةٍ



                                     تُـغـريكَ  شَـكـلا, والـمَـذاقُ الأطـعمُ
 


ويُـشِـيْـدُ بـالـتـفكير صَــرحًـا, يَـرتـقِـي


                                     هــامـاتِـهِ  الـجـيـلُ الــذَّكـيُّ الـمُـلـهَمُ
 


قـد عِـشتُ في التعليم, في (جازانِنا)


                                     مـــاذا أُرَجِّـــيْ بَــعـدُ؟! إنّـــي مُــغـرَمُ
 

(أمُّ الـقـرَى) نــادتْ, أجــابَ تَـشَـوُّقِي


                                     و(أبـــو  عــريـشٍ) قــال: ثَــمَّ الـمَـغنَمُ
 

فــحَـزمـتُ أمـتـعَـتيْ لأعْــظـمِ مَــربَـعٍ


                                     الــكــعـبـةُ  الـــغَــرَّاءُ فـــيــهِ وزَمـــــزمُ
 

(جــازانُ) وجـداني, و(نَـعمانُ) الـهَوَى


                                     عَـقـليْ (حِـجـازيٌّ), وقـلـبيْ (مُـتهِمُ)
 

أمـضـيتُ  ثُـلْـثَ الـقَـرنِ فــي تـعـليمنا


                                     والــذكــريــاتُ شــبــابُـهـا لا يَـــهـــرَمُ
 

وقـضـيتُ رُبْــعَ الـقَـرنِ إشـرافًـا, ولــيْ


                                     فـــي روضــة الإشــرافِ قـلـبٌ مُـغـرَمُ
 

حَــمـدًا  لـربـيْ أنَّ نِـصـفًا قــد مَـضَـى


                                     بــرحـاب  (مــكـةَ), ثـــم فـيـهـا أخـتِـمُ
 

هذي الكسورُ جَبَرنَ كَسرًا في الحَشا


                                     والـقـاسـم الـتـعـليم, وهـــو الأعـظـم
 

وأتَـــتْ  إلـــيَّ بِــعِـذْقِ كــاذٍ يَـنـتشِي


                                     وبِــعِــقْـدِ  فُـــــلٍّ ســـاحــرٍ يَـتَـبَـسَّـمُ
 

وتــقــول  لــــيْ أمُّ الــبــراء بـلـطـفها:


                                     حــــان  الـتـقـاعـد, فـالـتـقاعد أرحـــمٌ
 

الـعـمر يـمضي -يـا عـليُّ- وأنـت فـي


                                     قَـــيــدِ  الـوظـيـفـةِ, إنَّ قَــيــدًا يُــؤلِــمُ
 

أتَــظَـلُّ  فــي الـروتـينِ تَـذْبُـلُ, نـاسـيًا


                                     حــقًـا  لِـنـفْسِكَ -يــا عـلـيُّ- وتَـهْـضِمُ
 



إكْـسِـرْ -فَـديـتُكَ- أَسْــرَ روتـينٍ طَـغَى


                                     نَـــــوِّعْ,  وغَـــيِّــرْ, فـالـرتـابـةُ قُــمْـقُـمُ
 

عَــدِّلْ مَـسَـاركَ, فــي الـجِوار حـدائقٌ


                                     غَـــنَّـــاءُ,  والأطـــيــارُ كـــــم تَــتَــرَنَّـمُ
 

وامــنـحْ  حـيـاتَـكَ -يــا عـلـيُّ- تَـجَـدُّدًا


                                     حـــتّـــى  تَـــــرَى ألــوانَــهـا تَــتَـكـلَّـمُ
 

قـلـت: اتـركُي سَـوطَ الـعتابِ, تَـرَفَّقِي


                                     مــــا زال عــزمــيْ صــارمًـا, لا يُـثـلَـمُ
 

-يــا نــورَ عَـينَيَّ- انـظري, لا بـابَ لـيْ


                                     إلا الـوظـيـفةُ, كــيـف عـنـها أُحـجِـمُ؟!
 

فَـدَعِـي ظُـنـونكِ, إنّـنـيْ -يـا غـادتيْ-


                                     أهـوَى الـوظيفةَ, فـهي روحـيْ والـدَّمُ
 

سَـكتتْ عـلَى مَضَضٍ, وقالت: في غدٍ


                                     سَـتَـرَى الـحـقيقةَ -يــا عـليُّ- وتَـعلَمُ
 

وتُـذيـبُـنيْ الـسَّـنواتُ, تَـقْـضِمُ أشْـهـرٌ


                                     وأرَى  حِـــبــالَ الــعُــمـر إذ تَــتَــصَـرَّمُ!
 

ورأيــتُ مِــنْ حـولـيْ الـرِّفـاقَ تَـرَحَّلوا!


                                     وأنـــــا  مُــقــيـمٌ, والإقـــامــةُ مَــغْــرَمُ
 

دَوّامــــةُ  الــعـمـل الــرتـيـبِ تَـلُـفُّـنيْ


                                     وأنــــا  الأســيــرُ, أســيــرُ لا أتــقـدمُ!
 


ووظـيـفـتيْ.. تَـقـتـاتُ أيــامـيْ, فـكـم


                                     شَـبَّتْ عـلَى عُـمْرِي, وكـم أنـا أهرَمُ!
 

أهــدافـيَ  الـكُـبـرَى.. تَـعـثَّـرَ سَـيـرُها


                                     ظَــلَّــتْ  بــأعـبـاء الـوظـيـفـة تُــزْحَـمُ!





وريــاضُ أشـواقي.. تـموتُ, ولـم تَـجِدْ


                                     قــلـبًـا  يُـسـاقِـيْـها الــــودادَ ويُــغْــرَمُ!
 

قـد بُـحَّ صـوتٌ فـي الـجوانح, أُخْرِسَتْ


                                     أصـــــداؤُهُ!  إنَّ الـــزمــانَ لـــــه فَــــمُ
 

مـــا  زِلـــتُ -يـــا أمَّ الــبـراء- مُـفـكرًا !


                                     والآنَ..  آنَ لـــــيَ الــقــرارُ الـمُـحـكَـمُ
 

لَـمْـلَـمتُ  أوراقــيْ, وهَــرولَ خـافـقي


                                     وركــضـتُ نـحـو (الـخَـنْبَشِيِّ) أُتـمـتِمُ
 

أيــنَ الـطـريقُ إلــى الـتـقاعد؟ دُلَّـنيْ


                                     فـالـمـرءُ مِـــنْ قَــبْـلِ الـتَّـوكـلِ يَــعـزِمُ
 

لا  شـــيءَ نــأسَـى إثْـــرَهُ -أَحْـبَـابَـنا-


                                     إلا  فـــراقَـــكــمُ, فـــأنـــتــمْ أنــــتـــمُ
 

أنـــتــمْ  أحــبّـتُـنـا, جَـــمــالُ حـيـاتِـنـا


                                     إخـــوانُــنــا،  زمــــلاؤُنـــا، والأنـــجـــمُ
 

كــنـتـمْ لــنـا تَــمـرًا, وشَــربـةَ زَمـــزمٍ


                                     إنَّ  الــحـيـاةَ بــــدون صــحـبٍ عَـلـقَـمُ
 

فــمـديـرُ مــدرســةٍ.. تَــألَّــقَ نـجـمُـهُ


                                     ومـعـلـمٌ.. تـقـسو الـظـروفُ, فـيـبسِمُ
 

والـمـشرفونَ.. بـهـمْ شَـرُفْـنَا, صـفـوةٌ


                                     فـــهــمُ  الــعـطـاءُ, ومــنـهـمُ نـتـعـلَّـمُ
 

شـــكــرًا  لــقــائـدِ مــكــتـبٍ مـتـمـيـزٍ


                                     قـــــادَ  الــمـسـيـرةَ واثـــقًــا يَــتـقـدَّمُ
 



وجــزيـلُ شــكـرٍ لـلـمـساعدِ.. إنَّــكـمْ


                                     بِـحُـضُـورِكُـمْ شَـرفْـتُـمُـونَا فـاسـلَـمُـوا

 
ولــكـلِّ  ِمَــنْ حَـضَـرُوا.. وِسَــامُ أُخُــوَّةٍ


 
                                                                       تِــيْــجَـانُ  عِــرْفَــانٍ, وحُــــبٌ مُــفْـعَـمُ
 

لــم  نَـلْـقَ مــا يَـرْقَـى لِــرَدِّ جَـمِـيْلِكُمْ


                                     فَــجَــزَاكُــمُ  الْــخَــيَــراتِ ربٌ أكْــــــرَمُ
 

نَـبْـضُ الـوفَـاءِ.. يَـفِـيْضُ مـنْ أَخْـلاقِكُمْ


                                        عِــطْــرُ الْـسَّـجَـايَـا.. مِـنْـكُـمُ وإلـيْـكُـمُ

تعليقات القراء
علي البهكلي Jul 02, 2022
شكرا جزيلا لكم على تلطفكم بنشر هذه القصيدة

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب