حَتْمُ المَصِير

الشعر

العدد 124

 

 

 

إِخَـالُكَ يَـومَ أَنْ غَـشَّاكَ شَـيْــبٌ
 

 

                             تـذَكَّـرتَ اقْـتِـرَابَكَ مِـن ذَهَـابِ
 

 

 

إلـى حَـتْمِ الـمَصِيْر وَأَيُّ حَـتْمِ
 

 

                             غِـيَابٌ يَـا لَخوفِي مِنْ غِـيَـابِ!
 

 

 

فَـهَذَا الـشَّيْبُ لَـو تَـدْرِي نَـذِيْـرٌ
 

 

                             وَفِــي أَعْـقَابِهِ فَـصْلُ الـخِطَابِ
 

 

 

تَـوَلَّى عَـنْكَ.. عَـهْدٌ مِـن رَخَاءٍ
 

 

                             وَطِيْبِ العَيْشِ فِي بُقيَا شَــبَابِ
 

 

 

تَـمَنَّى.. لَـو يَـظَلُّ لَـكُمْ طَـويلًا
 

 

                             بِـنَـاجِيَةٍ مِـنَ الـشَّهْدِ الـمُــذَابِ
 

 

 

ويَـبْقَى العُمْرُ فِي وَعدٍ جَمِـيلٍ
 

 

                             ولا يَـبْلى القَشِيْبُ من الـثِّـيابِ
 

 

 

فَـكـيفَ؟ وَإِنَّ لِلموت ارْتِـقَـاباً
 

 

                             وَفِــي يَـومٍ سَـيُودِي بِــالرِّقَابِ
 

 

 

ومـهـمـا شَـيَّـدَ الـبَـنَّاءُ قـصـرًا
 

 

                             وَعَــــلَّاهُ.. يُــشَـيِّـدُ لـلـخَـرَابِ

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب