الشّاتمون محمّدًا (صلى الله عليه وسلم)
كتب  د.وليد قصاب ▪ بتاريخ 29/06/2022 10:14 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 125

 

 

مــــن قــــومِ ســوءٍ عـابـدٌ أبـقـارَا
 

                                ويــرى  ظــلامَ الـحـالكاتِ نـهـارَا

 

 

وحـياتُه فـــــي الـوحلِ راتـعةٌ فـما
 

                                كـــانَ الـسُّـمــــوُّ لـمـثـلِه أوطــارَا

 

 

قد راحَ يسْفَهُ مــــــن سخافةِ عقلِه
 

                                حتّى يَسُبَّ المُصْطَـفَـــى المُخْتارَا

 

 

حـتّى يـسُبًّ مـحمّدًا وهــــــوالذي
 

                                تـلْقَى لـه فـي الـخافقينِ مـنــــارَا

 

 

أرأيـتَ أحـمقَ مـن كسيحٍ مُقْـعَـدٍ
 

                                ويــروحُ يـنْشُدُ لـلنّجومِ مـسـارَا؟

 

أرأيتَ صرصارًا ببركةِ طـيـنةٍ
 

                                يومًا ينــازلُ فـارسًـا مِـغْـورًا ؟

 


كـمْ تـافهِــينَ أضـلَّهم شـيطانُهم
 

                                حـسِـبُوا قصـيرَ مَقَامِهم أمـتارَا

 


لو كـنتَ تـعرفُ ما مَقَامُ محمّدٍ
 

                                طاطـأتَ رأسـكَ لـلـنّبيِّ وَقَــارَا

 

 

وعَرَفتَ أنّك في الخساسةِ والِغٌ
 

                                وارَيْتَ وجهَـك ذِلّــةً وصَـغَـارَا

 


عُـذْرًا رسـوالَ اللّه إنْ جَرُؤَ امرؤٌ
 

                                قـد شـاءَ مـن شتمِ الكبارِ فَخَارَا

 

 

سـتَرى ملايينَ النّفوسِ فــداءكم
 

                                وسـيـبـذُلـون دمــاءَهـم أنــهـارَا

 

إنّ الـبُـغَاثَ غـدَتْ نسورًا عـندنا

                                تـخـتـالُ  فـيـنـا خِـفْـيَـةً وجِـهـارَا

 

لـمَّـا غــدا طـعمُ الـمذَّلـةِ سـائغًا

                                نُسْقَاهُ في وضَحِ النّهارِ سُكارى

 

مـنْ حـادَ عن دربِ النبيِّ محمدٍ

                                ماعاشَ إلا ضــائِـعًـا مُـحْـتـارا

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب