ما العيد!؟
كتب  محمود بن سعود الحليبي ▪ بتاريخ 29/06/2022 09:13 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 125

 

الـعـيد أن تـعـتاد وردتـك الـندى
 

 

                                وتـعود مـهــجتك الجميلة للهدى
 

 

 

وتحنّ روحك للذي وهب المدى
 

 

                                نـفـحاته فـزكـت حيـاتك إذ بـدا
 

 

 

العيدُ أن تحيا الجمــالَ وتكتسي
 

 

                                بـالحب روحُـك والـفؤادُ به شدا
 

 

 

الـعيدُ غَـسلُ الـقلب مــن أدرانهِ
 

 

                                وتـمدُّ لـلرحِم الـتي قُـطــعتْ يدا
 

 

 

الـعـيد أنـت إذا ضـحكتَ مُـحلقاً
 

 

                                بـالأنس والدنيا ترد لك الصدى
 

 

 

ويـفـوح ثوبك بـالهـداية والـشذا
 

 

                                ذكـرا  وتكبـيرا يُـذل بــه الـعدا
 

 

 

العـيـد أن تـحـتارَ بـيـنكَ هـانـئًا
 

 

                                 جَـــذِلا وبـيـنـكَ بـاكـيًا مـتـنكدا
 

 

 

الشامُ تسكنُ في فؤادكَ جـمــرةً
 

 

                                وأُهَـيلُها يـا لـلأسى بـيدِ الـردى
 

 

 

الـعـيدُ بُـشرانا إذا انتصر الألـى
 

 

                                زفّــوا نـفوسَهُمُ لـشامِهــمُ فـــدا
 

 

 

وتـبلسمتْ كـلُّ الجراح بـضربةٍ
 

 

                                أودتْ بـسـفــاحِ الــشـآم فـمُــدِّدا

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب