حنين الديار
كتب  مفيد فهد نبزو ▪ بتاريخ 29/06/2022 08:47 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 125

 

 

عـلى أطــلال مـن نهوى ندوسُ 
 

                                ونـبــكي واقـفينَ متى الجلوسُ؟!

 

 

كـفى يــــا أمـتي لا الدَّمعُ يجدي 
 

                                ولا يــجـدي الـتـبسُّمُ والـعـبوسُ

 

 

لـــنــا  مــاضٍ وأيــــامٌ تــوّلــتْ 
 

                                وغـبـراءٌ وداحـــسُ والـبـسـوسُ

 

 

فـــلا تـسألْ مـتى التاريخُ يحكي 
 

                                بنصر العُرْبِ إن حميَ الوطيسُ

 

 

وأيــــامٌ  لـتـشـهـدُ كــيـفَ كــنـا 
 

                                نسوسُ الملكَ أفضلَ ما نسوسُ

 

 

فلا وصفُ الـظعائن يـا خـليلي 
 

                                يـنجـيـنـا  ولا حـربٌ ضـروسُ

 

 

أنـشربُ من بني عبسٍ كؤوساً 
 

                                أتروي غـلَّـتي تـلك الـكؤوسُ؟!

 

 

أنـبـقى  فــي تـذكرها سـكارى 
 

                                إذا ذكرتْ لتـرتعشُ الـــرؤوسُ

 

 

نموتُ مــع الـحـياة بـكـلِّ يـومٍ 
 

                                ومن رمسِ الـحياة لـنا رمـوسُ

 

 

كـذا  والـعـمـرُ أيـــامٌ عُـجـالـى 
 

                                فــلا سـبـتٌ يــدوم ولا خـميسُ

 

 

أنـا  يـــا أمـتـي طـيـرٌ حـبـيسٌ 
 

                                فكيفَ يـغـرِّدُ الـطيرُ الـحبيسُ؟!

 

 

ذئـــابٌ لـلـجـريمة فــي حـمـانا 
 

                                لـهـا  فــي كــلِّ مـذأبـة طـقوسُ

 

 

لنا في القدس يا وطني عروسٌ 
 

                                متى تزهو بـطرحتها العروسُ؟!

 

لـنا الـتاريخُ كـم أعـطى عـظاتٍ 

                                دروســاً هـل تُـعِّلمُنا الـدروسُ؟!

 

وأشجـارٌ  بــــلا ثــمــرٍ وظـــلٍّ 

                                سـتـقطعها مـن الـجذر الـفؤوسُ

 

حــيـاة  الــمـرءِ مـلـكٌ لـلأمـاني 

                                فـكـلُّ  تــجـارةٍ ولــهـا مــكـوسُ

 

زمـــانٌ طـبـعـهُ يـخـفي الـنـوايا 

                                ويـسـرقُ عـمـرنا إن لا يـخـيسُ

 

ولـي في وحشــتي لـيـــلٌ سحيمٌ 

                                وصـوتُ الـشعر لـي خلٌّ جليسُ

 

ألا يـــا أمــتـي الـتـفـريقُ عـــارٌ 

                                ولــمُّ الـشـملِ جـوهرُنا الـرئيسُ

 

فــمــا  مـــن قـــوةٍ إلا وتـفـنـى 

                                وثـوبُ الـعـزِّ مـهـتـرئٌ لـبـيـسُ

 

غــداً إن متّ لا تبـكوا وقـولـوا 

                                مُـعـلَّـقة، وشـاعـرُها الـمـريـسُ

 

لــــهُ  بـالـوحـي والإلهـام نـــارٌ 

                                عـلى الـشعراءِ شُـعلتها رَكـوسُ

 

قـصـائـدهُ مــن الجوزاءِ أعـلـى 

                                فـقـيسوا إنْ أردتــمْ أنْ تـقـيسوا


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب