بكائيّة أخرى من ملفّ أحزان المناجم
كتب  بلقاسم برهومي ▪ بتاريخ 29/06/2022 08:44 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 125

 

                    مدينتي...


                    فوق بطحاء وجهك الضّائع بين محطّات القهر

 

                    تخاصمت فجأة مع جنود الفقر

 

                    وكنت وأنا أقاتل متسلّحا بالصّبر

 

                    أدعو الربّ طالبا النّصر

 

                    لكنّ الهزيمة أمطرتني برذاذ الحزن

 

                    وخسرت المعركة..

 

                   عدت إلى الدّار: البطن خاو...القدم حاف

 

                   الرّأس كسكاس...

 

                   مطبوخة فيه شظايا هموم النّاس

 

                   عيون أولادي الجياع..العراة..الحفاة

 

                   تركب صهوة جواد الامل...تفتّش

 

                   عن ملّيم..عن جرعة ماء..عن رغيف خبز يابس

 

                    تفتّش..تفتّش..تفتّش...

 

                    ويكون المحصول بضع أغنيات..

 

                    للزّمن الحاقد ما سجّل لهم طلبات

 

                    للّيل المظلم ما فات..

 

                     لحياة بلا طعم..

 

                     للجائعين في الهند..في إفريقيا..في فلسطين

 

                     يعيشون في دنيا الاحياء الأموات

 

                     يسيرون على درب الانقسامات..

 

                     هذا برجوازيّ

 

                     هذا اشتراكيّ

 

                     هذا....

 

                      آه يا قريتي: متى الضّمان الاجتماعيّ يسترحم حالي..؟

 

                      متى التّنمية الرّيفيّة تحدّد مئالي..؟

 

                      متى...؟متى...؟متى...؟

 

                      إلى متى تحاصرني مأساتي..؟؟

 

                      إلى متى تقتلني أحزاني..؟

 

 

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب