مختارات من شعر خليل حمد الكامروني
كتب  خليل حمد ▪ بتاريخ 29/06/2022 08:23 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 125

 

حـــــــــــــــــــاء   وبــــــــــــــــــاء



وفـــــي  قــلــبـي مــــن الــحــــب
 

مـــا وهــى الـشـعر عــن وصـفِـهْ

 

 

أحــــاســــيـــس  مـــشـــكـــلـــــة
 

وســـــر  جــــــل عـــــن كــشـفِـهْ

 

 

أفـــــانـــــيـــــــن   تـــــبــاريــــح
 

تــسـكـن  الــقـلـــب فــــي قــعـرِهْ

 

 

عــــواطـــف  عـــــــدة شـــــتــى
 

نــقــوش الـعـشـق فـــي كـنــــهِــهْ

 


أنــــتِ  الـــتـــــي..


نـفــــسـي لـها مـخلوقة وهـي التي
 

خـلـقـــت لـنـفسي سـلوة الأحـزان

 

 

حـكم الـقضاء وحـكمه ماض على
 

كـــل الــبـرايـا.. قـسـمـة الـمـنـان

 

 

بــنــت  العـفـاف فــريـدة آدابــهـا
 

أم  الــخـيـار عـقـيـلـة الــنـسـوان

 

تـومي وَتَـبــسم حـين تنطق كلمة

 

وحـجـابها  سـدل عـلى الأركــان

 

تمشي الهويـنى حين تطلع، ظلها

 

نـور  وفـضـل مــنــة الــرحـمـن




الـــفــــريـــق  الـــكــامــيــرونــي



أسود الــشــرى مــــا إن يجز بعرينها

 

أخـــــــو ثـقـة حــتـى يـصـاد ويـعـدما

 

إذا زأرت في الغـاب راعت وحوشها

 

لـــتـوقن أن الــكـل قــد صـار مـغنما



ســـــبـــــيـــــل   الـــــتـــــقــــدم




إن الـتـقـــــدم نـــور جــهـد مـخـلص

 

مـــن أمـــة تــــــرمـي إلــى الـعـلياء

 

بـالـعــلــم والـفـكــر الـسليم الـمشرق

 

والـنـفس تـسـمو لـلـمـقــام الــنــائــي

 

قـــد ضـــل مـــن حـسب التقدم منية

 

أو  مـــنـحـة تــأتــي بـــدون عــنـاء

 

ويــنـام مـــلء جــفـونـــه مـتـحـالما

 

وإذا صـــحـــا يــنــــقــاد لــلأهــواء


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب