رحيلُ عميد النّاشرين العرب/ محمد عدنان سالم/ رحمه اللّه
كتب  د.وليد قصاب ▪ بتاريخ 26/05/2022 09:09 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 124

 

 

 

 

 

 

مـهما أطـلتَ الـمُكْثَ إنّك راحـــلُ
 

 

                                    ومـسـافرٌ فــي دوحِ ظـلٍّ قــائِــــلُ

 

 

 

مـهـما تُـمَـدَّ لــك الـجــبـــالُ فـإنّها
 

 

                                    مـبتوتةٌ، لـن يـبْــــقَى حبلٌ واصِلُ

 

 

 

كـم عــاش نــوحٌ؟ ألفَ عامٍ؟ إنّها
 

 

                                    حــلـمٌ – ومـهما قد يَسُرُّك- زائِلُ

 

 

 

بـيِّضْ صحائِفَ لن يَسُرَّك غيرُها
 

 

                                    واعـملْ لـها. مـا فـاز إلا الـعاملُ

 

 

 

عدنانُ نشهدُ أنّه ما كان يشْ ..
 

 

                                    غَـلُه عـن الـخيّراتِ يومًا شاغلُ

 

 

 

ومـضَى حـميدًا إرْثُـه من خلفهِ
 

 

                                    جـبـلٌ إلــى هــامِ الـثٌّـريّا بــازِلُ

 

 

 

قد شادَ دارَ الفكرِ، تلقى رأسَها
 

 

                                    أنَّـى اتّجهْتَ إلى السُّمُوِّ يُطاوِلُ

 

 

 

نـشَـرتْ كـنـوزًا بـالـنّفائسِ ثَـرَّةً
 

 

                                    خـيـراتُـها  لـلـظّـامئين مـنَـاهـلُ

 

 

 

مـا كـان تـاجرَ كِـلْمَةٍ يَـغْنَى بها
 

 

                                    إذْ في زمانِ العُهْرِ يُغْنِي الباطِلُ

 

 

 

بـل كـان صـاحبَ كِلْمةٍ يُحْيا بها
 

 

                                    لـكـنّـها  لـلـبـغيِ ســـمٌّ قـــاتــــلُ

 

 

 

الـكِـلْمةُ الـزَّهـراءُ نـبْـعُ فـضـائــلٍ
 

 

                                    تـجري بـها طـولَ الزّمانِ جداولُ

 

 

 

والـرّاحلُ الـميمُونُ ظـلَّ مـــنافِحًا
 

 

                                    عـنها طـويلًا لـم يَـنُاْ لــــه كـاهِلُ

 

 

 

لا يـرحـلُ الأفْــذاذُ إنّ صـنـيعَهم
 

 

                                    غـيثٌ مـن الـخيراتِ دومًـا وابـلُ

 

 

 

وأخـي أبـو حـسنٍ تقدّس ســـــرُّه
 

 

                                    رجـــلٌ  بـألـفٍ والـرّجـالُ منازِلُ

 

 

 

مـا قـلتُ إلا ما رأيتُ، وعلمُ ربِّ
 

 

                                    ي لـلـظّواهرِ والـبـواطنِ شـاملُ

 

 

 

ودّعـتُ صـاحبيَ الـذي أحـببْتُه
 

 

                                    فـي حـفظِ ربِّـي وهو ربٌّ عادلُ

 

 

 

فــي جـنّة الـرّحمنِ كـلُّ مُـوَحِّدٍ
 

 

                                    جــنَّـاتُـه  بـالـصّـالـحين أواهِـــلُ

 

 

 

ورضـيتُ مـا سـنّ الإلـهُ مسلِّمًا
 

 

                                    الـمـوتُ حــقٌّ والـجميعُ رواحـلُ

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب