مرحباً بالشاعر النصراني
كتب  يحيى حاج يحيى ▪ بتاريخ 25/05/2022 12:06 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 124

 

إلى الشاعر العربي الشامي (جاك صبري شماس) الذي تفيض قصائده حبًّا للعروبة وتمجيدًا بالإسلام ، ورداً على قصيدته المنشورة في (الوعي الإسلامي) العدد 529، رمضان 1430هـ، وكان مطلعها:


رمضان إني شاعر نصراني              روحي العروبةُ، والنخيل كياني

 

مع التحية:

 

يـــا مـرحـبـاً بـالـشـاعر الـنـصراني 
 

 

                                    وبــكــلِّ حُــــرّ صــــادق ِالــوجـدان ِ
 

 

 

ولَــكَ الـتحـيــةُ مـا اسـتَطالَـتْ نـخلةٌ 
 

 

                                    عـربـيـةٌ بَـجـنـى الـجـنـان الــــدَّانـي
 

 

 

ذكَّـرْتَـنا بـجـميلِ صُـنـعِكَ (فـارســاً) 
 

 

                                    لـلهِ –يـا خـوريُّ– فـي الـفُرسانِ(1)
 

 

 

كـــان  انـتـمـاؤك للـعـروبة وحـدهـا
 

 

                                    لا  لــلــصـلـيـبـيـيـن والـــرومـــــانِ
 

 

 

ظـاهرْتَ قومَكَ، والسيــوفُ تَنوشُهم 
 

 

                                    ورددْتَ عــنـهـم صــولـةَ الــعُــدوانِ
 

 

 

ورأى  الــعُـدُوُّ الـمُـستَـبـدُّ غَـضَـنْفَراً  
 

 

                                    يَـحـمـي الــشـآمَ بِـحُــرقةٍ وتــفَــانـي
 

 

 

و(الضّادُ) في الشهـباءِ تشمَخُ عالــياً 
 

 

                                    بـبـيانِ صـاحـبِها عـلـى الأقرانِ(2)
 

 

 

عَـزَفَـتَ عـلـى وَتَــر الـعروبةِ نـغمةً 
 

 

                                    قُــدســيـةً  ذهــبَــــتْ بــكـلِّ لـــسـانِ
 

 

 

و(الـشـاعرُ الـقَرَويُّ) يـهتِفُ صـادقاً 
 

 

                                    لــلـعُـرْبِ والـفُـصـحى ولـلـقـرآنِ(3)
 

 

 

يـا شـاعرَ الفُصحى ومُظْـهِرَ حُسْنِها
 

 

                                    كــالـلـؤلـؤ  الــمـكـنـونِ والـمَـرجـانِ
 

 

 

أتُـعـيدُ  سـيـرةَ أخـطـلٍ لـمـا شَـــــدا 
 

 

                                    لِــبَـنـي  أمــيــةَ أعــــذبَ الألــحـانِ
 

 

 

هـــذي  قـصـائِـدُكَ الـجـمـيلةُ غُــرَّةٌ
 

 

                                    فـي جَـبهةِ الـشعرِ الـفصيح البانــي
 

 

 

عــربـيـةٌ  فـــي سـبـكِـها وقَـوامِـهـا
 

 

                                    شــرقــيـةُ الــقَـسَـمـات والألــــــوانِ
 

 

 

تـاريـخُـنـا  رُغْــــمَ الــعِــدا مـتوحِّـدٌ
 

 

                                    مــن (زَحْـلـةٍ) حـتى رُبـى (تَـطْوان)
 

 

 

ورجــالُـه فــخـرٌ لَـنـا طــولَ الـمَـدى
 

 

                                    مـهـما  ادّعــى الأفَّــاكُ ذو الأضـغانِ
 

 

 

عُــمَـرٌ، أبـــو بــكـرٍ، عَـلـيٌّ يُـفْـتـدَى
 

 

                                    عــثـمـانُ  والأصــحـابُ والـحَـسَنانِ
 

 

 

نـحـنُ الـعـروبةُ قــد زَهَــتْ بـمحمدٍ
 

 

                                    وبــديــنِـهِ،  لـــــم تَــــزْهُ بــالأوثــانِ
 

 

 

ديــنٌ لـنـا الإســلامُ، وهـو حَـضارةٌ 
 

 

                                    لـبَـني الـعـمومةِ مِـنْ بَـني غَـسَّــــانِ

 

 

------

 

(1)      رئيس وزراء سورية سابقاً فارس الخوري الذي قارع الاستعمار الفرنسي.

(2)      صاحب مجلة الضاد (الحلبية) الأديب العربي المسيحي عبد الله يوركي حلاق.

(3)      الشاعر رشيد سليم الخوري المحب لقومه المنصف لهم.


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب