مجلوَّة في حلة خضراء
كتب  حيدر الغدير ▪ بتاريخ 31/07/2019 09:55 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 91

 

 

أبــصـــرت فـــيـــه سـمـاحة الــبُـــرآءِ               وتـعــفُّـــف الـــزهــــاد والـنـبـلاءِ

 

 

وسكـــوتَ شــهــــم واثـــق مـتــكـبــر               عــمـــا يـشــيـن المرء من أهواء

 

 

وثــبــاتَ حـــرٍّ بــالـهـــدى مـتــوشـحٍ                ومــضـــاءَ مـقــدام وعــزمَ فدائي

 

 

وتـــوكـــلاً آفــــاقـــه مــــلء الــمــدى               ووســـامــــــةً قـــدســـيـــةَ الآلاء

 

 

وشــجـاعــة الإقــدام إن ريــع الـحمى               وسـعــادة الإعــــطــاء لا الإكــداء

 

 

وطـــهــــارةً أعـــلــتــه فــهــو بأفقها                مَـلَــكٌ مـــع الأبـــرار والـحـنـفـاء

 

 

وزهــادة قــد رازهـــــا فــاخـتــارهــا                وزهـــادة الـمـخـتــار تــاج عـلاء

 

 

أمــــا الــيــقــيـــن فـعــزمــة عمريـةٌ                عـــزَّت عــلــى الـحُسَّاد والنظراء

 

 

وأحـــــاط ذلــــك كــــلــــه بــحـيـائـه                ورضـــاه فـــي الـسراء والـضراء

 

 

وشــمــوخ مــن زانوا الدنا بـإبائـهم                 ومــكــارم الــبـســلاء والــجــرآء

 

 

لـــكــــن بــــدت فــيـه ملامح بـيـعـة                 قــسـمــاتــهــا مــن فـارس ميفاء

 

 

لله أخـلـصـــهـــا تـــجــيء شــهــادة                 مــيــمـــونــة مـــن طـعـنـة نجلاء

 

 

حـــمـــراء تــبـدأ ثـم تصبح بالرضا                  مــجــلـــوَّة فـــي حــلَّــة خـضراء

 

 

وأراد يخـفـيـهـا ولـــكـــن الـــعــــلا                  كالشمس فوق الحصر والإخـفـاء

 

 

وكــــأنـــــه والـــصــدق فـيه سجية                  يشــتـــارهــا مــن ديـمـة سـحَّـاء

 

***

 

فــغــبـطــتــه وســألـتــه عـن حالـه                  فــأجـــاب إن الآيَ خــيـــرُ وقــاء

 

 

في الغاشيات فإن مـضـت أوزارهـا                  والأمــن حـــل فـهــن خـيـر رجاء

 

 

اُتْلُ الكـتــاب تـــجــد بـشائره السنـا                  فـــي آل عـمــران وفـي الإســراء

 

 

ما كنت من يحـصي البــشائــر كلها                  إذْ هــن فـــوق الـعــد والإحـصـاء

 

 

وســألــتـــه عــــن حــالــه أأنــــاله                  فــأجــاب إن تـقـبس جذا الشهداء

***

 

 

ومــضـــت لـيــالٍ خـلـتـني أنـسـيته                  فــــإذا بـــأنــبـــاءٍ كــرُمْـن وضاء

 

 

قــالــت حــبـــاه الله لــــمـــا جـــاءه                  بـالـصـدق في الإصباح والإمساء

 

 

مــا كــان يــرجــوه حــــبـاه شهادة                  أكـفــانــهــا مـــن أسـيُــفٍ ودمـاء

 

***

 

 

قل للشهيد لـقـد ظـفـرت بـمـقـعــد                    صـــدقٍ بــجـــنـــة ربـــك الـغـنَّاء

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب