الهدى
كتب  ناصر الخزيم ▪ بتاريخ 31/07/2019 09:45 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 91

 

 

 

 

ســرَقَــتْ وقــتَـكَ النفيسَ لصوصُ              بـجـــدالٍ أســاسُــهُ الـتـخـبـيــصُ

 

 

وقَـــتـــامٍ مـــن الـتـفــلـســـفِ واهٍ              أنـتَـجَــتْــهُ مــن الـسرائـرِ شِيصُ

 

 

وأكــاذيــبَ نــــاطِــــقٍ يــتـــولَّــى               أُذْنَهُ مـصــدَرٌ مُـريــبٌ رخــيـصُ

 

 

وقــذَى شُـبْــهَــةٍ يــراهــا زيــوفًا               من أنارتْهُ بالعلومِ «الـنصوصُ»

 

 

ودعــاوى تَـحَــرُّرٍ تُـخْـرِجُ المَرْأةَ               جِـسْـمًــا يَـشِــفُّ عــنـه القميصُ

 

 

وألــوفٍ مــن الـصــراعَــاتِ كُــلٌّ               نحو كُلٍّ عـلى الـغِــلابِ حريــصُ

 

 

بالهوى والضَّغائِنِ السُّودِ يـشقَى                مسرحٌ لجَّ في خُطاهُ الـنـكــوصُ

 

 

والـهُــدى أن يـؤاخِـيَ الـعلمَ فَهْمٌ                وتُقَى، عندما يــمــورُ الــعويصُ

 

 

والـسـنـاءُ الـسَّـنِـيُّ تـنـجابُ عنْهُ                مُظلِـمــاتٌ تـعومُ فيها الشُّخوصُ

 

 

كي تجيءَ الحقائقُ البُلْـجُ فَـجْــرًا                ويــرُدَّ الــجـهــالَــةَ الـتـمحـيصُ

 

 

وتــرى غَــلَّــةً لـوقــتِــكَ مـــلأَى                طابَ فيها المقطوفُ والمقنوصُ

 

 

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب