لوحة حزن !؟
كتب  يحيى حاج يحيى ▪ بتاريخ 31/07/2019 09:31 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 91

 

 

 

لا تـــرســـمــي هـــمــي ولا أحــزانـي            فــأنــا – فـديـتُـكِ -في نزيف دامي

 

وأنـــا جـــراحـــي لــم تــزلْ  مـذعورةً            قــد زادهــا رهــقــاً دجــى أيـامي

 

أرقـــي الـــذي أودعــتُــه فـــي نــجـمة            مــتــوجــــعٌ مــتـــطـــاول  الآلام

 

هــو لــوحــةٌ مـهــمــومة فــيـها الأسى            من نزف أعصابي وفـرط أُوامــي

 

مـــاذا أقــصُّ عـلـيـكِ، بـعـضُ توجعي            أنـي فُـجـعـتُ بـيـقـظـتـي ومـنامـي

 

أصــحــو عــلــى هــمـي فـأذكـر إخوة            بـالأمــس كــانــوا زهوة الإسـلام!!

 

وأنــــام –  لا والله – مــا فــارقــتُـهــم            فـجمـيــلـةً تـغــدو بــهــم أحــلامي

 

الــهـــمُّ أرهـقــنـي، وكـبّــلـنـي الأســى            وتـعـثــرتْ فــي  مـهــمـهٍ  أقـدامي

 

لــولا الـهـدايــةُ ضـوَّأتْ فــي حـيـرتي            هــذا الـظــلامٓ لـمـا حفظتُ  ذمامي

 

غــيــري لــديـه قـصـائد تصف الهوى            فــاسـتـنـشـديــه رقــائـــق الأنـغــام

 

إن شـئــتِ أن تـصـغـي فـهـذي لوعتي            قــيــثـــار حــزن مــثـخــن الإلهـام

 

فــلــديّ قــلــب لا يـمـيــل مـع الـهوى            وعـــواصــفٌ هــي رقــة الأنـسـام

 

ولـــديّ كــنــزُ مـجــامـرٍ مـن  حرقـة            ولــديّ غــابــاتُ الأســى الـمـتنامي

 

مـــاذا لــديـــكِ لــراحـل قـبـل  النوى            قــالــت: دمــوعٌ! قــلـت: خـيـر إدام

 

قــالــت: وأنــــاتٌ! فــقــلـت: لـعــلهـا            خير العـزاء إذا  لـقـيــتُ حِـمــامــي

 

حسبي وجدتُ –اليوم- من يحنو على            جــرحـي ومــن يأسو على أسقـامي

 

لا تــرســمــي هــمــّي، فـهـذي حالة             للـحــزن، قــد عـزّت على الرسَّـام

 

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب