الأستاذ الدكتور خليل أبو ذياب عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية سيرة ذاتية علمية وعملية (1941-2018م)
كتب   مدير الموقع  نشر فى : Mar 11, 2019   طباعة   أرسل لصديق  أرسل لصديق 
سيرة

 

فيديو تعريفي بالسيرة الذاتية للدكتور خليل أبوذياب - رحمه الله -

 

 

الأستاذ الدكتور خليل أبو ذياب -رحمه الله- كاتب وباحث وناقد، فلسطيني، أستاذ الأدب العربي المشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً، مرجع كبير في مجال الأدب العربي، له العديد من الدراسات، وقدم ما يزيد عن العشرين مؤلفاً في مجال الشعر والنثر الأدبيين ونقدهما، ذكره الدكتور الفلسطيني إبراهيم خليل سكيك في كتابه "غزة عبر التاريخ" على أنه من أعلام السوافير.


*نشأته*


ولد خليل إبراهيم أحمد أبو ذياب في (16/8/1941م)، لأسرة فلسطينية تنضم إلى سلسلة الفلاحين الفلسطينيين في قرية وادعة جميلة قرية السوافير الشرقي قضاء المجدل، وهي إحدى قرى السوافير الثلاث المتفرقة على طول السهول الساحلية الجنوبية لفلسطين التاريخية، والتي تقع على بعد 35 كيلومترًا شمال قطاع غزة، يعمل سكانها في الزراعة، والذين أجبروا على ترك منازلهم وأراضيهم في أيار/ مايو لعام (1948م) حين سقطت السوافير والقرى والمدن الفلسطينية تباعاً بأيدي العصابات الصهيونية، فقامت بطرد أهلها وتشريدهم بعد أن أمعنت فيها قتلاً ونهباً وحرقاً وهدماً في أحداث ما يعرف بالنكبة الفلسطينية..

كان طفلاً صغيراً لم يتجاوز السابعة من عمره حيث هاجر وعائلته إلى قطاع غزة، فأقاموا في مخيمات دير البلح للاجئين، ولم تمنعه المعاناة وقسوة الظروف من تحدي الواقع، والتشبث بالأمل، والحرص على العلم والتعلم، ولم تضعف عزيمته، فأنهى دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدارس قطاع غزة عام (1958م).

 وسافر بعدها إلى القاهرة ليلتحق بكلية الآداب من قسم اللغة العربية في جامعة القاهرة، وحصل على ليسانس الأدب العربي عام (1958-1962م).

 
واصل الدكتور خليل أبو ذياب دراسته العلوم اللغوية والأدبية فنال درجة الماجستير في الأدب العربي برسالته بعنوان "أثر المتنبي في أبي العلاء المعري" في ديوان "سقط الزند" بتقدير جيد جداً من جامعة القاهرة عام (1968م).

وحصل برسالته "ديوان لزوم ما لا يلزم لأبي العلاء: دراسة موضوعية فنية"، على درجة الدكتوراه (1974م) في الأدب العربي من جامعة القاهرة، بمرتبة الشرف الأولى.


** السيرة العملية:

  • عمل معلماً لمدة سنة واحدة في إحدى مدارس قطاع غزة الثانوية (1962م).
  • عمل معلماً في مدارس الكويت المتوسطة والثانوية لمدة ثلاث عشرة سنة (1963-1976م).
  •  أصبح عضواً في هيئة التدريس وأستاذا مشاركاً في الأدب العربي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في القصيم، كلية اللغة العربية، لمدة (19) سنة، من (4/10/1396هـ) إلى (21/4/1416هـ)، وذلك بدرجة أستاذ مساعد حتى (15/2/1403هـ، الموافق 27/9/1976م)، ثم رقي إلى درجة أستاذ مشارك في (15/2/1403هـ، الموافق 30/11/1982م)، ثم رقي إلى درجة أستاذ بتاريخ (19/12/1408هـ، الموافق 1/8/1988م). وانتهى عمله في الجامعة بتاريخ (21/4/1416هـ، الموافق 16/9/1995م)، ثم أعيد التعاقد معه بتاريخ (26/6/1416هـ) لمدة خمس سنوات أخرى حتى نهاية العام الدراسي (1420/1421هـ).
  • درس في هذه السنوات مادتي "الأدب المقارن"، و"النصوص الأدبية".
  • كان عضوا في لجنة الدراسات العليا بكلية اللغة العربية لمدة عامين.
  •  وذلك لمدة أربع وعشرين سنة 1976-2000م.
  • وقام الدكتور خليل أبو ذياب بتدريس المواد العلمية الأدبية والنقدية المقررة في الجامعة، وهي: الأدب الجاهلي، أدب صدر الإسلام، الأدب الأموي، الأدب العباسي الأول، الأدب العباسي الثاني، الأدب الأندلسي وأدب الحروب الصليبية، الأدب العربي الحديث، الأدب السعودي وادب الجزيرة، النصوص والقراءة، النقد العربي القديم، النقد اليوناني والنقد العربي الحديث، منهج البحث، مناهج الدراسة الأدبية، الأدب الإسلامي، الأدب المقارن، العروض والقافية.

 

  • مشاركاته في أعمال وأنشطة أخرى:

 

- الإشراف على بحوث الطلاب في قسم الأدب.

- رئاسة اللجنة العلمية بالكلية لمدة سنتين.

- المشاركة في لجان الامتحانات.

- المشاركة في الأنشطة الثقافية والأدبية بالكلية: محاضرات، وندوات، ولقاءات.

- المشاركة في الدورات التي نفذتها الكلية في إطار برامج مركز خدمة المجتمع.

- المشاركة في النشطة الثقافية والأدبية التي نفذها النادي الأدبي بالقصيم.

- المشاركة في ندوات إذاعية وتلفزيونية.


  • ·       خليل أبو ذياب في رابطة الأدب الإسلامي العالمية:

 

-       حصل الدكتور خليل أبو ذياب على عضوية رابطة الأدب الإسلامي العالمية بتاريخ (3/2/1417هـ، الموافق 2/6/1996م).

-       وله العديد من المشاركات في أنشطة الرابطة، فكان يحضر اللقاءات الأدبية التي تعقد في مقر المكتب الإقليمي للرابطة بالرياض، واستضافه الملتقى الأدبي الشهري مساء الأربعاء (27/4/1435هـ، الموافق 26/2/2014م)، والمحاضرة منشورة في اليوتيوب بموقع الرابطة.


-      مقالاته في مجلة الأدب الإسلامي:


أ‌.       القصص في الحديث النبوي، تأليف الدكتور محمد حسن الزير، عرض كتاب، في العدد (11)، الصفحة (95).

ب‌. نحو مذهب إسلامي في النقد والأدب، تأليف الدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا، عرض كتاب، في العدد (14)، الصفحة (57).

ت‌. البعد الإسلامي للانتفاضة في ديوان نقوش إسلامية على الحجر الفلسطيني، لمحمود مفلح، مقال، في العدد (21)، الصفحة (44).

ث‌. قصص الأطفال بين الواقع والمثال، مقال، في العدد (40)، الصفحة (36)، عدد خاص بأدب الأطفال.

ج‌.   ملامح جيل الصحوة في شعر محمود مفلح، مقال، في العدد (48)، الصفحة (50).

ح‌.   الحياة الأدبية في عصر النبوة والخلافة، تأليف الدكتور النبوي عبدالواحد شعلان، عرض كتاب، في العدد (51)، الصفحة (62).

خ‌.   من مظاهر البعد الروحي في شعر الأميري، مقال، في العدد (60)، الصفحة (64)، عدد خاص بالشاعر عمر بهاء الدين الأميري.

د‌.     جماليات القص في مذكرات فيل مغرور، تأليف الدكتور حسين علي محمد، مقال، في العدد (70)، الصفحة (76)، عدد خاص بالدكتور حسين علي محمد.

ذ‌.     نحو مذهب إسلامي في النقد والأدب، تأليف الدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا، عرض كتاب، في العدد (74)، الصفحة (106)، عدد خاص بالدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا.

 الدكتور خليل إبراهيم أبو دياب

** الإنتاج العلمي مؤلفاته:


 أنجز الدكتور خليل أبو ذياب خلال مسيرته العلمية الكثير من الدراسات والمؤلفات الأدبية والنقدية والإسلامية وما زال العديد منها مخطوطاً لم ينشر نذكر منها على سبيل المثال:


أولاً: مكتبة الدراسات العلائية:


* افتتح الدكتور أبو ذياب باكورة دراساته الأدبية والبحثية، وقدم مجموعة من مؤلفاته والتي انصب فيها جهده على دراسة أدب الشاعر العباسي أبو العلاء المعري والذي رأى فيه موسوعة أدبية وثقافية فريدة، وقدم فيها:

1- النزعة الفكرية في اللزوميات (1995م): تناول الكاتب الدراسة في الجانب الموضوعي الذي يطرح فيه أفكار الشاعر الفلسفية التي عالجها في شعره وآراؤه في الدنيا والأحياء والحياة.

2- المعمار الفني في اللزوميات (1995م): استكمل فيه الجانب الفني لديوان "لزوم ما لا يلزم"، وقد شملت الدراسة البيانية والصور التشكيلية كما تعرض للبناء الهندسي وما قد التزمه من أوزان وقوافي.

3- علوم اللغة في رسالة الصاهل والشاحج لأبي العلاء المعري (2000م): هذه دراسة يلقي عليها المؤلف الضوء ليجسد الإبداع الذي قام به شيخ المعرة أبو العلاء فكشف عن عبقرية فذة عارضاً فيها آراء الباحثين في تلك القضايا والنواحي الفنية التي خيمت على الرسالة المتعلقة بالأوزان والقوافي وقواعد النحو والصوف إلى جانب الآراء النقدية والضرورات الشعرية.

4- الرحلة الخيالية بين أبي العلاء؛ وابن شهيد (الأندلسي) ودانتي (الإيطالي)، دراسة تحليلية مقارنة.

5- الاتجاهات الثقافية والأدبية عند أبي العلاء المعري: وعرض فيها إلى أشعاره التي امتازت بالصدق والابتعاد عن الميل والمبالغة والكذب والذي يبلغ عليه المنطق غلبة واضحة.

6- أثر المتنبي في أبي العلاء في ديوان سقط الزند.

7- العروض في أدب أبي العلاء المعري.

8- المعجم اللغوي لأدب أبي العلاء المعري (تحت الإعداد).

ثانياً: مكتبة النصوص المختارة من الأدب العربي: دراسة وتحليل:

 وقدم فيه دراسات لمجموعة من نصوص الشعر العربي عبر عصوره المختلفة، وهي:

1- الأدب الجاهلي: ويعرض في كتابه إضافة إلى كتاب (تاريخ الأدب الجاهلي ) اللآلئ الشعرية التي وردت في العصر الجاهلي على مدار ستة عشر قرناً، وما وجد من مصادر لعرض تلك النصوص مثل المفضليات والأصمعيات والحماسيات، وقدم المؤلف عرضاً لتحليل النصوص بلاغياً على أسس وقيم واضحة.

2- الأدب في عصر صدر الإسلام دراسة وتحليل: يعرض الكتاب الثاني مجموعة من النصوص الإسلامية مركزاً على الأشعار الإسلامية التي تحدثت عن الدعوة والرسول الكريم وما نتج في هذا العصر من خطب للرسول عليه السلام والخلفاء الراشدين.

3- نصوص مختارة من الأدب الأموي دراسة وتحليل: تطرق إلى مجموعة من النصوص الشعرية والنثرية من العصر الأموي، وتجسيد ما فيها من جوانب فكرية واجتماعبة وخلقية، والوقوف على مظاهر الفن والإبداع والجمال الذي ورد في تلك النصوص التي اعتمد على اختيار ما امتاز منها بالروعة.

4- الأدب في العصر العباسي دراسة وتحليل: يجسد الكاتب في هذا المؤلف عدداً كبيراً من النصوص الأدبية التي نشأت في هذا العصر وتحليلها والوقوف على جوانب التفوق والإبداع الذي بلغه كتاب ذلك العصر، وما ذلك إلا لمساعدة دارسي الأدب عند الاطلاع ودراسة تلك النصوص.

5- دراسات في مصادر التراث العربي (2008م).

6- قراءة في نصوص أدبية حديثة: يعرض مجموعة من الكتاب، وهم: الدكتور خليل أبو ذياب، والدكتور حسين علي محمد، والدكتور محمد عارف حسين عدداً من النصوص الأدبية والمتميزة في العصر الحديث إضافة إلى الطرق المثلى في دراستها وتحليلها.

7- منهج ابن رشيق في النقد في كتاب القراضة.

8- المرتضى ناقداً (تحت الإعداد).

9- تاريخ النقد الأدبي عندالعرب (جزآن).

ثالثاً: مكتبة الدراسات القرآنية:

قدم العديد من الدراسات المتأصلة بالقرآن الكريم:

- ظاهرة التفسير العلمي للقرآن الكريم: وهو الدراسة الأكبر في هذه السلسلة والتي تتكون من قرابة (400) صفحة، يقف فيها الكاتب عند الآيات التي تحمل في ثناياها تفسيراً علمياً مبيناً المنهج العلمي في تفسير القرآن بألوانه النقلي والعقلي والتفسير بالرأي والتفسير المأثور وكيفية التعامل معه وما له وما عليه

- منهج "المنار" في تفسير القرآن الكريم: وهي قراءة في المواقف والأساليب التي اتبعها الشيخ محمد رشيد رضا في تفسير المنار، والوقوف على مواضع النقد ومعالم التجديد التي اشتمل عليها، وقدم فيها رشيد رضا نموذجاً عصرياً ومتميزاً لتفسير القرآن الكريم، وهي دراسة لم تنشر.

- سورة يوسف: دراسة أدبية تحليليلة: عرض فيها تحليلاً أدبياً لوقائع قصة النبي يوسف في القرآن الكريم موضحاً التسلسل العجيب في الأحداث، وأبعاد ظاهرة العلم في السورة، وهي دراسة لم تنشر.

- ظاهرة التقابل في القرآن الكريم: تناول المؤلف في هذه الدراسة أسلوب التقابل في القرآن الكريم، مبيناً أنواعه وأهدافه والفوائد البلاغية والمعنوية لأسلوب التقابل في اللغة بشتى ألوانه، وهي دراسة لم تنشر.

- دراسات في أسلوب القرآن الكريم (تحت الإعداد).

- ظاهرة الجدل في القرآن الكريم (تحت الإعداد).

رابعاً: دراسات تحليلية:

1- دراسات في فن القصص: تدور الدراسات حول مجالات القصة الواقعية والرومانسية والكلاسيكية والرمزية باختلاف أنواعها، ومن ثم عرض لظهور الرواية واستقطاب الجمهور لها لما فيه من عرض لآلامهم وأحلامهم، وتطور هذا الإبداع التي ظهرت منه المسرحية شعراً ونثراً.

2-الصورة الاستدارية في الشعر العربي: يبحث الكاتب في جمال الصورة الشعرية، وظاهرة التصوير التي كانت أكثر ما تميز به الشعراء في هذه الصورة وجمالياتها، وكانت في أغلب الأحيان سبب تفوق شاعر على شاعر وشعر على آخر.  

3- دراسات في مصادر التراث العربي: يعرض المؤلف في كتابه عدداً كبيراً من المصادر الأساسية في اللغة والأدب والنحو والمعاجم مجسداً أهمية هذه المؤلفات في صقل عقلية الدارس وتفكيره، ومحاولة الاستفادة منها بالرجوع إلى المصدر.

4- المدخل إلى التحليل العربي: يجسد الكاتبان الدكتور خليل أبو ذياب، والدكتور حسين علي محمد في هذا المصنف طريقة الكتابة الصحيحة للموضوعات الأدبية والوظيفية على اختلاف أنواعها مع عرض مجموعة من النماذج التي تمت دراستها لمساعدة القارئ في فهم النصوص وتحليلها.

5- الرؤية الإبداعية في شعر عبد المنعم عواد يوسف: وهي دراسة نقدية لأشعار الشاعر المصري عبدالمنعم عواد يوسف، والوقوف على نقاط القوة والضعف فيها.

6- المملكة العربية السعودية في ديوان المئوية: وهو كتاب منفرد، عرض فيه الكاتب قصائد عدد من شعراء المملكة العربية السعودية.

7- النابغة الجعدي حياته وشعره: يركز فيه الكاتب على حياة الشاعر الإسلامي الصحابي النابغة الجعدي متناولاً نماذج من شعره في دراسة محكمة، وشرح وافٍ.

8- مروان بن أبي حفصة: حياته وشعره.

9- عمر بهاء الدين الأميري: حياته وشعره.

10- دراسات في أدب الجاحظ.

11- التشكيل الفني لشعر الصعاليك.

12- تاريخ الأدب الجاهلي: هو مؤلف يقدم بحثاً تاريخياً يرصد مراحل نمو الأدب الجاهلي وتطوره؛ إضافة إلى أعلام الشعراء في كل حقبة، والقصائد الشعرية المتميزة.

13- نصوص مختارة من الأدب العربي: دراسة تحليلية:

أ-من الأدب الجاهلي.

ب- من أدب عصر صدر الإسلام.

ت- من الأدب الأموي.

ث- من الأدب العباسي.

ج-من الأدب الأندلسي.

ح-من أدب الحروب الصليبية والدول المتتابعة.

خ-من الأدب الحديث.

خامساً: دراسات في الشعر الهذلي:

وهي مجموعة لم تطبع، عكف فيها الدكتور خليل أبو ذياب على دراسة الشعر الهذلي الذي يرجع إلى قبيلة "هذيل"، إحدى قبائل العرب، مقدماً دراسة تاريخية، وعارضاً لأعلام شعراء تلك القبيلة، وكتب فيها العديد من الدراسات، وهي:

الصورة الفنية في الشعر الهذلي.

أبو صخر الهذلي حياته وشعره.

مليح بن الحكم حياته وشعره.  

أمية بن عائذ حياته وشعره. 

ساعدة بن جؤية: حياته وشعره.

التشكيل الاجتماعي والفني للمرأة الهذلية.

ظاهرة الموت في الشعر الهذلي.  

المعجم اللغوي لشعر هذيل (تحت الإعداد).


ولم تقتصر دراساته الأدبية على ذلك، فقدم البحوث القصيرة والمقالات، والمحاضرات والندوات، وهي كثيرة نشر بعضها في بعض المجلات والصحف المحلية والعربية، وألقي بعضها في بعض المنتديات العلمية والأدبية، وما يزال كثير منها لم ينشر.

وأشرف على بعض الرسائل الجامعية، واشترك في مناقشة بعض الرسائل الجامعية للماجستير والدكتوراه، وفي تحكيم بعض البحوث والدراسات التي أعدت للترقية إلى درجات علمية أو نشرها في دوريا ت علمية جامعية.

أصدر عدداً من الدراسات والأبحاث الأدبية في رابطة الأدب الإسلامي العالمية بالرياض وقدم العديد من الندوات العلمية كان آخرها عام (2014م)، والتي دارت حول أبعاد ظاهرة العلم في سورة يوسف.


الوفاة:

 
 وفي يوم الجمعة (20/12/1439هـ، الموافق 31/8/2018م) توفي الدكتور الفلسطيني خليل أبو ذياب عن عمر يناهز (77) عاماً بمقر إقامته بجدة، في المملكة العربية السعودية، ليمضي إلى ربه بعد حياة علمية مشرقةٍ ومشرفة تاركاً خلالها أثراً جميلاً، وإرثاً علمياً يُعتز به ويفتخر.

 رحم الله المربي الفاضل، الدكتور خليل إبراهيم أبو ذياب، وأعلى مقامه في عليين، وجزاه عنا خير الجزاء.

 

 

تعليقات القراء
محمد عباس Mar 16, 2019
رحمه الله جزاء ما قدم للعربية وأدبها

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب