وفاة الشاعر الدكتور أبو فراس النطافي - الأردن
كتب   مدير الموقع  نشر فى : Jan 01, 2015   طباعة   أرسل لصديق  أرسل لصديق 
مكتب الأردن

 

 

ينعى رئيس وأعضاء الهيئتين الإدارية والعامة لمكتب الأردن الإقليمي لرابطة الأدب الإسلامي العالمية المرحوم الشاعر الدكتور أبا فراس النطافي عضو الهيئة العامة للرابطة الذي انتقل إلى جوار ربه يوم أمس الثلاثاء 30/12/2014 م . سائلين المولى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان . وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .  

                                                                                        الدكتور كمال مقابلة

                                                                     رئيس مكتب الأردن الإقليمي

                                                                           لرابطة الأدب الإسلامي العالمية      

--------------------------------

أبو فراس النطافي

الدكتور محمد ذيب النطافي

 سيرة ذاتية وعلمية

 

  • من مواليد قرية (نطاف) التابعة لمدينة القدس عام 1941م.
  • ارتحل مع أهله إلى قرية بيت دقو عام 1948م، وتعلم في مدرستها الابتدائية، وفي مدرسة الاتحاد في القبيبة من قرى القدس.
  • في عام 1958م ارتحل إلى عمان، وتخرج في دار المعلمين عام 1963م.
  • درس في بيروت وحصل على الليسانس في اللغة العربية من جامعة بيروت عام 1970م.
  • انتقل إلى مصر ودرس في جامعة الأزهر، وحصل على شهادة الماجستير في الأدب والنقد من جامعة الأزهر عام 1975م.
  • ونال شهادة الدكتوراه في الأدب والنقد من جامعة الأزهر عام 1979م.
  • عمل مدرساً في مدارس الأردن والكويت مدة ثلاثة عشر عاماً.
  • عمل مدرساً في معهد المعلمين ثم مدرساً جامعياً في السعودية مدة ثماني سنوات.
  • عمل مدرساً في كلية تأهيل المعلمين العالية في عمّان.
  • ختم حياته العملية مدرساً مساعداً في جامعة عمّان الأهلية.
  • عضو مكتب الأردن الإقليمي لرابطة الأدب الإسلامي العالمية منذ عام 1414هـ / 1993م.
  • عضو رابطة الكتاب الأردنيين.
  • عضو اتحاد كتاب فلسطين.

من إنتاجه الأدبي والفكري:

  • الروضة الشريفة – مسرحية إسلامية. دار الرازي،  دمشق، 1982م
  • رحيق العذاب – ديوان شعر. دار الرازي،  دمشق، 1982م
  • ديوان النطافيات في جزأين ، صدر عن دار البشير عمّان 1996م.
  • ديوان التراب الحزين، 2008م.
  • روض الأحبة، ديوان شعر. المطابع المركزية في عمان، 2009م.
  • وديوان عطش البرتقال، ديوان شعر، المطابع المركزية في عمان، 2009م. والدواوين الثلاثة الأخيرة تضم شعرا من النمطين القديم والحر تعطي صورة واضحة لما نظمه الشعر أبو فراس النطافي من شعر عبر مسيرة الحياة، بحسب تعبيره
  • له عدد من البحوث في الأدب وموسيقى الشعر.
  • له تسعة عشر بحثاً منشوراً في مجلات علمية محكمة.
  • انتقل محمد ذيب النطافي، المكنى (أبو فراس النطافي) إلى جوار ربه يوم الثلاثاء 8/ ربيع الأول/ 1436هـ، الموافق 30/12/2014م. في عمان بالأردن. رحمه الله، وجعل الفردوس العلى مثواه، ورزق أهله الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

 

 

 

 

 

------------------------------

محمد ذيب النطافي

(أبو فراس النطافي)

بقلم: الأستاذ أحمد الجدع- رحمه الله.

الأستاذ الدكتور محمد ذيب النطافي كنيته: أبو فراس النطافي.

والنطافي الشاعر ينتسب إلى قريته نطاف بفلسطين، وهو رجل عصامي حدثني عن نشأته وسيرته التي تدعو إلى العجب والإعجاب، وعند سماعك لسيرته لا تملك إلا أن تَعجب منها (بفتح التاء)، وعندما تستمع لشعره لا تملك إلا أن تُعجب به (بضم التاء).

عرفت أخي الأستاذ الدكتور محمد ذيب النطافي من خلال الندوات التي تعقدها رابطة الأدب الإسلامي العالمية بفرعها في عمان، ثم أخذ يتردد على دار الضياء مستعينا بها لتنضيد ديوانه "النطافيات" بجزأيه، وطبع هذا الديون في دار البشير بعمان عام 1417هـ 1997م. وأهداني نسخة منه، وإذا قرأت الديوان وجدت الشاعر فلسطيني الهوى، عربي الانتماء، استمع إليه وهو يهدي ديوانه:

لا تقولي شغلت شعرك عني              بفلسطين، لم يثرك غرامي
رددي يابنة العروبة شعري               فقوافيّ في فم الأنسام
قد تجلت على لسان محب
                بهوى العرب مغرم مستهام    

أقول: ما أجمله لو تقدم خطوة أخرى فقال: بهوى الدين مغرم مستهام، ثم إنه بعد أحد عشر عاماً أصدر ديوانه الثاني: رحيق العذاب ( 1429-2008) وأهداني نسخة منه.

ولأن الشاعر يعيش العصر الجبري ويحس به، وغيره يعيشه ولا يحس به، فإنه يرسل إضاءة في هذا الديوان ويقول:

هبة من الرحمن جل جلاله               ينبوع إلهامي، وبحر خيالي
لتزيد من عصف النوائب في دمي        وتفجر النيران في أقوالي
فالقهر، والألم المصفد في الحشا                 راشت فؤادي بالأسى القتال
فلقد ملأت من المرارة والأسى
            كأسي، ومن شوك الفناء سلالي
وإذا العواصف جانبتني مرة
                   أخشى على روضي من الإمحال
ولا يفوتني أن أقول هنا: إن شاعرنا أبا فراس النطافي رائع الإنشاد، فإن شعره يزداد تألقاً عندما تسمعه وهو يلقيه في ندوة من الندوات التي تقيمها رابطة الأدب الإسلامي العالمية،  وفي غيرها من المحافل، أما أنا فلم أسمعه يلقي شعره إلا في الرابطة.

أنا كدارس للشعر الإسلامي المعاصر مهتم بهذا الشاعر الصديق وبشعره، وقد ترجمت له في كتابي معجم الأدباء الإسلاميين المعاصرين، واخترت له مقطوعة من شعره في كتابي الأمالي في العشر العربي المعاصر، وأنا بصدد دراسة إحدى قصائده في الجزء الرابع من كتابي: أجمل مئة قصيدة في الشعر الإسلامي المعاصر.

الأستاذ الدكتور أبو فراس النطافي أحد شعراء فلسطين البارزين، وهو أيضاً شاعر يحب العرب ويثق برسالة الإسلام، ومن هنا كان لشعره قيمته التاريخية بالإضافة لقيمته الفنية.

 ــــــــــــ

(موقع اللغة العربية لغة القرآن الكريم، http://www.drmosad.com/index415.htm)

 

--------------------

أبو فراس النطافي يتغنى بالعروبة

 صالح أحمد البوريني/عمان

عضو رابطة الأدب الإسلامي

saleh_alborini@yahoo.com

 

مع بدء العد التنازلي لأواخر شهر شعبان التي يهل علينا بعدها شهر رمضان المبارك أحب الشاعر الدكتور أبو فراس النطافي أن يفتتح مختاراته الشعرية التي أتحف بها جمهور رابطة الأدب الإسلامي في أمسية يوم السبت الماضي بقصيدة رمضانية بعنوان ( حلاوة الصيام ) ، قرأ بعدها عددا من القصائد التي تراوحت بين الوطني والوجداني والغزلي . وفي سياق الشعر الديني والإنساني قرأ الشاعر النطافـي قصيدة ( ثوب العيد ) التي تغنى فيها ببراءة الأطفال وتجاوز حاجز الزمن ورجع إلى عهد الطفولة عبر التماهي مع جماليات عالمها البديع :

ما لعبة الأطفال إلا لعبتي

ما فرحة الأطفال إلا فرحتي 

إني أعيش بك الطفولة يا بني

بجمالها وسرورها

وبفرحة الطفل السعيد

أعدو مع الأطيار في الروض النضير

وأعانق الأفراح والأمل المنير

والحب يملأ خافقي ويعطر الدنيا بأنفاس الورود

 وكأنني قد عدت طفلا من جديد ..

وقد أشاد عدد من الأدبـاء والشعـراء الحاضرين بشعـر النطافي ، الـذي يحتفظ في ملفاته بأكثر من مائة قصيـدة تنتظــر أن ترى النـور في إصدارات جديدة تتبع إصداراته الأربعة السابقة (الروضة الشريفة) (رحيق العذاب) و(النطافيات الجزء الأول والجزء الثاني )، وقد لقب بشاعر العروبة في إحدى دورات مهرجان الطائف الشعري بالمملكة العربية السعودية . وقد قام الدكتور عودة الله القيسي بتقديم الشاعر وإدارة الأمسية وتوقف عند بعض الفقرات الشعرية بدافع من الحس النقدي ليكشف عن بعض جماليات النص .  

والنطافي شاعر رقيق ، ويزداد رقة مع شعر الغزل حتى يأسره الهوى المتذبذب بين الوصل والهجران فتعن على خاطره أيام الماضي وذكريات الأحبة وسط مباهج الحياة المشرقة ببديع الأزهار والألوان الزاهية في ربى عمان .

ألـلـه مـا أحلى الهوى وأمرّه
وأعـز أيـامـي التي مرت بنا
نـلـهو ونمرح والطبيعة حولنا
وجـآذر فـتـنـت بأحور فاتن
وأزاهـر مـن كل لون أشرقت
حـلـل مـوردة وظـل وارف





في النفس بين الوصل والهجران
كـانـت  مـراح تباعد وتداني
نـشـوى بـكـل مغرد نشوان
قـلـب المشوق ومهجة الولهان
فـيـهـا الـحياة بديعة الألوان
بـيـن الأحـبة في ربى عمان

 أما النغمة الأعلى في صوته الشعري فهي نغمة العروبة . يعتز النطافي بعروبته وانتمائه لأمته وينادي بالوحدة العربية في ظل عقيــدة الإسـلام السمحاء ويستنكر وجود الحدود السياسية الفاصلة بين أجزاء الوطن العربي الواحد ، ويعبر عن حزنه وألمه لتمزق جسد الأمة الواحدة وشعور الإنسان العربي بالغربة في وطنه ، بينما تفتح الحدود لأسراب البوم والغرباء يروحون ويجيئون أحرارا آمنين .   

أنا عربي .. وذا وطني

وأنتم إخوتي صحبي وجيراني ..

وهذي أرض أجدادي

صغار ضمنا بيت من الشعر

وتحت سمائه بحنا بمكنون من الدرر

 وأشرق في سمانا كوكب هاد

وجمعنا على الآيات والسور ...

وتبقى الرقة والعذوبة والسلاسة والبساطة المتشحة بالشفافية والعمق ميزات ظاهرة في شعر النطافي أبي فراس ،  وهو يكتب الشعر العمودي وشعر التفعيلة ويطرق الخاص والعام ويعتني بالصورة الشعرية ويلاحق تفاصيل المشهد الطبيعي ويدخل إلى الذاتي بعين البصير ويتأمل بعدسة صافية ، ولكنه يخبئ وراء الكلمات أسرارا  يبني حولها أسوارا تحيط بعالمه الخاص .

يحفظ النطافي شعره عن ظهر قلب، ويقرؤه من صفحة ذاكرته وليس من الأوراق والدفاتر .. ولذلك يأسرك بطريقة إلقائه المرتجلة التي تجمع بين حسن الابتداء ، وجمال الأداء ، والتناغم بين الصوت والمعنى والكلمة والحركة ، وبراعة الوقف ، والتهيئة للنهاية التي تعني بلوغ القمة .  فهو يأخذ مستمعه في رحلة صاعدة صعودا تدريجيا منذ الكلمة الأولى وحتى المقطع الأخير حيث يشرف على قمة النص التي ينكشف عندها المشهد العام جليا بكل تفاصيله .

وتحافظ قصيدة النطافي المرسلة على وحدتها مهما طالت ، وتشعرك أنها حلقات مترابطة يتصل بعضها ببعض من غير انقطاع .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 *  (رابطة أدباء الشام/  (http://www.odabasham.net/show.php?sid=4918           

نماذج من شعره



 

تعليقات القراء
د. كمال مقابلة Jan 05, 2015
رحم الله أخانا أبا فراس وغفر له، وإنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب