رحلة الشيطان مسرحية من أحد عشر مشهداً (2/1)
كتب  شاكر صبري ▪ بتاريخ 06/11/2018 16:04 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 85

 

تدور المسرحية حول قضية الكبر عند الشيطان الذي أردى به إلي الهاوية، وجعله يخالف أمر ربه، ثم بعد ذلك يكرس حياته في الانتقام من الإنسان الذي كان سببا في تعاسته، ويكون همه إدخال أكبر عدد منهم إلى النار ليكونوا رفاقه فيها، وقد تأكد أن مصيره جهنم، ومع ذلك فهو مصر على كبره وعناده.

***

المشهد الأول

يظهر على المسرح رجل له قرنان عيناه مسحوبتان من الجانبين بعلامتين سوداوين، عليه علامات السكون والغرور والهدوء يقف في جو مظلم، يلبس عباءة فخمة، سنه ما بين الستين والسبعين.

تسلط عليه الأضواء الباهتة، يروح ويجيء داخل المسرح يقول:

الملك الأعلى سواني            من نار بالفضل حباني

قد كنت إماما وطاووسا         لكن الإنسان دهاني

ثم يروح ويجيء وهو يقول:

يا أرض انشقي وانفجري        ودعيني خلف القضبان

من يدفع نارا في جوفي         من يطفئ حر البركان

هل كنت حقيرا وصغيرا         كي أسجد بعدُ لإنسان

ما بال تراب أو حمأِ            يتملك عرش الأكوان

ذاك المخلوق إذا يحظى        يقذفني بين الأضغان

لن أسجد يوما لتراب           لن أركع أبدا لدخان

يسمع صوتا يهمس في أذنه:

النار مصيرك إذ تأبى          فلتسمع أمر الرحمان

يتردد ويقول:        النار مصيري ألقاها            فليحيا عيش العصيان

خير من ذلي وصغاري         فهلاكي خير وهواني

يسمع صوت من بعيد:

الله تعالى خالقه                صلصالا حسن البنيان

لم يدر      بعد مكابرة              لم يدرك شؤم البهتان

فلماذا تأبى أو تعلو             وتطاوع أمر الشيطان؟

الشيطان:           يا رب جعلت له ولدا           فاجعل لي بعض الأعوان

يسمع صوت يقول:

أعطاك الله شيطانا                   في كل زمان ومكان

وأمد الله في عمرك                   لتعيش طريد الحرمان

الشيطان:           سأظل أكابد وأعاند                   كي أسلبه كل امان

وتركت سماءك يا ربي          لأكون عدو الإيمان

ليعيش بنو آدم جوعى          للذنب وحب الخذلان

يسمع صوت:

فلعنت وحسبك مدحورا          تتمادى في غي فاني

ورحاب إلهك تتركه             وتعيش طريد الخذلان

أن تجعل آدم غايتك          تبعده عن نيل جنان

فالله كريم ورحيم                يعفو عن زلة حيران

لكن من يسري في أر          ضك يتبعك يباع بأحفان

قد عشت تكابد يا آدم          في الأرض لأجل العمران

مهموما تشغلك الدنيا           وهواك وهمز الشيطان

لكن إلهك رحمان               يدري بصنوف الأوهان

ورحيم عالم بجموحك           وعذاب النفس الفتان

الشيطان:           لكن لن أرجع عن أملي         لن أنسى أبدا أيماني

يدخل الشيطان ويقول:

يا آدم حسبك أن تذخر         بالجنة مطلبك الأكبر

لا غاية لي إلا أن تخرج       مدحورا مطروداً من كوثر

قد كنت طريقا لهلاكي          فلتخرج منها ولتدحر

يسمع صوت من بعيد:

كنت السبب في طرد آدم من الجنة.

 الشيطان:          سلطت عليه هواه فما           زال يناغم في الأحزان

وانقاد لأكل الورقة لولا          ذاك لعاش بخير مكان

يتجه الشيطان نحو صورة آدم ويقول:

يا آدم إني مخلوق              من نار فوق الإمكان

لكنك من طين حمأ            فلتلق مني الطغيان

قد نلت أول ما أطلب           فاخرج في كوكبك العريان

يسمع الشيطان صوتا خارج المسرح يقول:

ما بالهم قد أخرجوا                   وتربعوا حول الخلاء

قد أخرجوا من جنة                   كي يشربوا مر العناء

هذي البسيطة مرتع            للكد ثم الابتلاء

هيا فعش بين السهول          والق التشرد والعراء

يخرج الشيطان، ويدخل شابان عليهما علامة الشباب والفتوة:

أحدهما (قابيل):

هابيل حزت حبيبتي            ظلما وقد نلت الخبالا

وتركتني ألتاع يأسا             وهوانا وضلالا

ما كنت تفضلني بها           يوما وتنكر لي البديلا

هابيل:              قدمت قربانا تقبل               عند ربي ومنك لا

ما الجرم حين تكون لي        أو نلت من ربي قبولا

قم فاطلب العفو من الله         واطلب من الله المثيلا

علّ الذي قبل الهدى           مني سيعطيك الدليلا

قابيل:              يوما سأصبح قاتلا                   فالغل يقتسم الجبالا

هابيل:              إن كنت تقتلني فما             أنا الذي يرضي الفعالا

لست الذي يبغي الخيانة        ولأخي لا أرضى زوالا

يخرجان يدخل الشيطان على قابيل

يحنو عليك بقوله               ويدبر الأمر المحالا

                  هابيل بئس أخ إذا             أعطيته شيئا تعالى

قابيل:              قلبي يئن من العذاب

الشيطان:           سر ولا تخش سؤالا

يخرجان ويعود هابيل، يدخل عليه الشيطان يقول:

أخوك دبر الشر الكبير         وصار ينتهز النزالا

من ظن أن غريمه سهلا        فقد طلب الجبال

هابيل:              أعظم بتلك جريمة              لأنال من رحمي قتالا

ما كان تفعلها بيدي            شلت وقد نلت انعزالا

ينصرف إبليس ويعود ليسمع صراخا،

ويدخل قابيل بعده. يقول وهو نادم على فعله:

أنين الحزن يخترق الحشايا           ويجري في دمي جريان ماء

أخي المقتول ألحظه أمامي            يعيرني بغدري وشقائي

أأقتله وما عاشرت فيه                رديء الفعل أو سمت الدهاء

جريت وراء شيطاني وحقدي          فيا لشقاوتي يا للغباء

فما لك يا هوان سكبت دمعي          وكيف سفكت دما للأبرياء

لقد زحزحت عن دنياك صخرا         ولكن عشت في بحر البكاء

ولو أدري بأن لمثل فعلي             عظيم الذنب لم أنظر ورائي

لمثلي يقطع البلدان يهذي             ولن ألقى على شيء دوائي

فحسبي أنني طاوعت نفسي           فيا لشقاء نفسي وابتلائي

يهدئ الشيطان من روعه ويحتضنه ويمسح دموعه.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــ يغلق الستار ــــــــــــــــــــــــــــ

***

المشهد الثاني

يقف الشيطان في مكان مرتفع كأنه منبر ويلتف حوله مجموعة من الشياطين الصغار.

 يقول الشيطان لأحدهم:               ماذا قدمت؟

فيقول:             كان المصلي هائما في طاعة   أنسيته ذكر الكريم الباري

وجعلت شاغله وكل همومه      دنياه حتى غاص في الأوزار

وأطير فوق خياله فكأنه         في حب دنياه من الأبرار

الشيطان:           بوركت شيطانا ولكن لم أجد    فيك السبيل إلى الطريق الأفضل

ينادي:             يا خنزب ماذا قدمت؟

يقول:              أترعته بالعشق حتى إنه              يلقى الحبيب عند كل صلاة

وجعلت شاغله وقرة عينه             ذاك الهيام مسربلا بشتات

قد غاب عن حب الاله وذكره         وعاش في هم لجلد الذات

الشيطان:           يوما يثوب إلى الطريق ويرتدي        ثوب الحقيقة عازفا بأناة

ينادي الشيطان:          يا عاصي

يقول:                   نعم سيدي إبليس

 يقول:                   ماذا قدمت؟

يقول:              سرق المتاع خلسة من قومه          ليزيد آثاما مع الآثام

وجعلت خافقه لحاجة غيره            متطلعا لغرائب الاحلام

غضب الأنام عليه كأنه              شر يلوح بأخبث الأسقام

الشيطان:     بوركت شيطانا ولكن لم أجد          فيك السبيل إلى الطريق السامي

فلطالما عاد العليل لرشده                   فيرى السعادة في هدى وسلام

ينصرف وينادي الشيطان:             يا قاسٍ!

 فيرد:                    نعم يا سيدي إبليس

فيقول:                   ماذا قدمت؟

فيقول:             ألقمته خمري فراق لقلبه         حب الدنان فعاش في الأوهام

وجعلته ينسى عبادة ربه              متسربلا بغشاوة وظلام

حتى تورات في الضياع حياته        وتاه في الآلام والأسقام

الشيطان:           بوركت شيطانا ولكن لم أجد    فيك السبيل إلى الطريق السامي

حينا يفيق ويهتدي لصوابه      وتزول عنه غشاوة الأحلام

ينصرف وينادي الشيطان:             يا رهوان!

 فيرد:                                نعم سيدي إبليس.

فيقول:                               ماذا قدمت؟

 فيقول:            أفسدت ما بين الأحبة فانطوت        أيامهم في غمرة وغمام

ويك التفرق يا إمام مطيتي            وهو السبيل لشرعتي وإمامي

الشيطان:           إن كان يبغض فالقلوب تقلبت   فلربما جمعت بحسن كلام

بوركت شيطانا ولكن لم أجد    فيك السبيل إلى الطريق السامي

ثم ينادي الشيطان:             يا خناس!

 فيقول:                        نعم سيدي إبليس.

 فيقول:                        ماذا قدمت؟

فيقول:                   شككتهم في الدين قد سرت      سفن السلام أمامهم كحطام

من ذا يريك وساوسي ومكائدي        وترنمي بالنظم في الألغام

من كان ذا لب أعقد فكره                   فيصير قوّاما بغير قيام

الشيطان:           بوركت شيطانا ولكن لم أجد    فيك السبيل إلى الطريق السامي

فسيهتدي الغاوون بعد بحكمة    من عاقل وتعود للأنغام

ثم ينادي الشيطان:             يا عاق!

 فيقول:                        نعم سيدي إبليس!

 فيقول:                        ماذا قدمت؟

فيقول:             ألهبت قلبهم بحب صخورهم           فتعلقوا بعبادة الأزلام

فإذا الصخور كأنها نور الورى        وتخيلوها روعة بتمام

أنسيتهم رب الورى ومليكهم            ومدبر الأيام والأحكام

الشيطان:           بوركت شيطانا ولكن لم أجد    فيك السبيل إلى الطريق السامي

يوما ستنطمس المفاسد كلها     ويعود عقل المرء للإسلام

الشيطان ينادي:              يا كروان!

 فيقول:                 نعم سيدي إبليس!

 فيقول:                 ماذا قدمت؟

فيقول:      أسمعته همس الحنين بخدرها         وضرب خافقه بسيل طامي

قد صار يخفق بالهيام مغيبا          حتى هوى بها ببئر زحام

حتى أدام الوصل فوق فراشها         والجار يا إبليس قلب دامي

إبليس:             كرمت شيطانا وحزت مفاخرا          فازت على قوم من الألغام

كرمت شيطانا وكرم ساعيا            للقطع بين وشائح الانسام

يسجد الجميع لإبليس.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ويغلق الستار ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

***

المشهد الثالث

يسمع صوت يقول:

              إنه قدوم النور، قدوم خير خلق الله محمد بن عبد الله.

 يدخل الشيطان فيقول:

الملأ الأعلى قد أسعد           ورنا للدنيا وتشهد

والأرض فرحت بمحمد          وأنا في يأسي أتردد

قد كنت سلطان زماني          والآن لشؤمي أتمدد

الشرك سيلبس حوصلة         قد صادف نورا وتجمد

لكني لا أعرف يأسا            ما دامت روحي تتهدهد

يخرج الشيطان ويقول:          سيدخل أبو جهل من ربيته ورعيته.

يدخل أبو جهل ويقول:

لا صرت أبا حكم يوما         إن عاش الإسلام مسيد

سنشد على أحمد حتى          ينطفئ والنور سيخمد

أو ألقى حتفي مكروبا           كامرأة بالنوح تردد

إنا أبناء بني مخزوم            عن غايتنا لا نتردد

لن يصل لمجد بنو هاشم             من كان نبيا سيمجد

يدخل الشيطان، يسمع صوت الأذان.

يقول:        أرى الأذان ينحرني مليا              ويقذفني وقد صرت العييا

وطارت مهجتي وارتج حلقي           وزمجر صوت أضلاعي شجيا

يذيب الذكر قلبي كرصاص           كلام كان نورا قدسيا

يسير بهمسه فوق الروابي             شعاعا في المفاصل كهربيا

أذوب بلمسه وأهيم صعقا              كعبد ضل في الدنيا شقيا

يقف الأذان، وتقف تلاوة القرآن، يشعر إبليس بالراحة والتقاط الأنفاس.

يسمع صوت آخر يقول:

أقبل هلال الخير بعد محاق           قد جاء شهر طيب الأعراق

النور قد ملأ الوجود تحية             والكون أصبح مسعدا بعناق

يدخل الشيطان ويقول:

سطع الهلال بذلتي وشقاقي           متنزلا بسماحة الخلاق

إبليس ضاقت بك الدنيا فلن ترى      في خير شهر غير كل شقاق

يخرج الشيطان يدخل رجل يقول:

قم للسعادة في رحاب المنعم           وانهض فليس هناك غير المغنم

تحيي على الإخلاص قلبك بعدما      أسقمته في الفقر بعد المغرم

جاءت لك البركات طوعا فاغتنم      عفو الكريم بالرضا كي تسلم

الشيطان يقول في حسرة وهو يتقهقر إلى الخلف:

الناس تحظى بالمكارم كلها           وأنت تقطن في الحضيض الأسفل

الله جاد على الجميع بفضله          ونبذت يا إبليس ولذت بمشأم

يخرج الشيطان يدخل أبو جهل ومعه مجموعة من المشركين، فيقول:

ما بال شرذمة تسفه دينكم            ولسانها في العالمين طويل

قامت عبيد كي ينالوا حظهم           ما كان عن ردع العبيد سبيل

ومحمد يدعو لنبذ إلهنا                 سيكون يوما دونه التقتيل

إبليس يدخل في زي رجل منهم، فيقول:

شوروا بماذا تفعلون حياله؟

قالوا جميعا بصوت واحد:        لم يبق إلا الموت والتهويل

قال أحدهم: نقصيه كيما نتقي ببعاده               شر الغرور وذلك المأمول

الشيطان :  سيرق قلب السامعين لقوله            بحلاوة فوق اللسان تسيل

آخر يقول:  نتحين الأقدار فيه تميته              فالعمر يمضي سُرَّعاً ويزول

الشيطان:  هل قيل إن الموت درع رجالكم     من ينتظر كأس الممات ذليل

آخر يقول: نثبته فالقيد المهين مذلة               فيصده عن أمره التنكيل

إبليس:  ما كان ذاك القيد يمنع أهله            فلنصره كل القلوب تميل                                                                                                                                                                                                                                                                                                

أبو جهل:  أجزعتموني أمهلوني برهة             حتى تصول خواطري وتجول

            إني رأيت ما يروق لبالكم                   رأيا نأى عن فكركم وجميل


قالوا بصوت واحد:

إنا عهدناك حكيما صائبا          فانثر رؤاك فإنه المقبول

أبو جهل:     من كل حي نصطفي رجلا فتى       بيمينه سيف الوغى مسلول

فيضيع دم ابن هاشم في جمعهم       فإذا بنو عبد مناف ذليل

لم يبق غير النوق فهي عزاؤهم        وستنطوي راياتهم وتزول

يقولون جميعا:      وستنطوي راياتهم وتزول

هيا ضعوا في الدم أيديكم هنا   فالقول سيف باللقا موصول

يقولون جميعا وهم يضعون أيديهم في الدم:

وستنطوي راياتهم وتزول 

وهناك صوت يسمع من بعيد.

الله يعصم دينه ويحول          سيف العناية قائم مسلول

الله يعصم دينه ويحول          سيف العناية قائم مسلول

والشيطان يسمعها ويحاول أن يتجاهلها ويندمج معهم.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يغلق الستار ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب