الحكمة في شعر لبيد بن ربيعة العامري دراسة موضوعية وفنية تأليف د.محمد بن سليمان بن ناصر الصيقل
كتب  شمس الدين درمش ▪ بتاريخ 02/01/2018 17:35 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

 

 

الحكمة في شعر لبيد بن ربيعة العامري

 

دراسة موضوعية وفنية

 

تأليف د.محمد بن سليمان بن ناصر الصيقل

 

( عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)

 

التعريف بالشاعر:

أبو عقيل لَبيد بن ربيعة بن مالك العامِري من عامر بن صعصعة من قبيلة هوازن .(توفي 41 هـ/661 م)، صحابي مخضرم، وأحد الشعراء الفرسان الأشراف في الجاهلية، عمه ملاعب الأسنة، وأبوه ربيعة بن مالك والمكنى بربيعة المقترين لكرمه. من أهل عالية نجد، مدح بعض ملوك الغساسنة مثل: عمرو بن جبلة، وجبلة بن الحارث.


scan0005


أدرك الإسلام، ووفد على النبي (صلى الله عليه وسلم) مسلما، ولذا يعد من الصحابة، رضي الله عنه، ومن المؤلفة قلوبهم. وترك الشعر فلم يقل في الإسلام إلا بيتاً واحداً، وهذا لا يصح، فقد قال أشعاراً كثيرة في الإسلام، وهذا الكتاب يثبت ذلك، وسكن الكوفة وعاش عمراً طويلاً. وهو أحد أصحاب المعلقات السبع، مطلعها:



عَفَتِ الدِّيَارُ مَحَلُّهَا فَمُقَامُهَا          بِمِنَىً تَأَبَّـدَ غَوْلُهَا فَرِجَامُهَـا


 

استقر لبيد في الكوفة بعد إسلامه، حيث وافته المنية قرابة بداية عهد معاوية (660 ميلادية) في سن (157) سنة كما يذكر ابن قتيبة، أو (145) كما ورد في الأغاني، تسعون منها في الجاهلية وما تبقى في الإسلام.

 


أرسل حاكم الكوفة يوماً في طلب لبيد، وسأله أن يلقي بعضاً من شعره فقرأ لبيد (سورة البقرة) وقال عندما انتهى: "منحني الله هذا عوض شعري بعد أن أصبحت مسلماً." عندما سمع الخليفة عمر بذلك أضاف مبلغ 500 درهم إلى 2000 درهم التي كان يتقاضاها لبيد.


حين أصبح معاوية خليفة اقترح تخفيض راتب الشاعر، ذكره لبيد أنه لن يعيش طويلاً. تأثر معاوية ودفع مخصصه كاملاً، لكن لبيد توفي قبل أن يصل المبلغ الكوفة.


كانت أم المؤمين عائشة رضي الله عنها تحفظ ما يزيد عن 1000 بيت من شعر لبيد رضي الله عنه.

 

 

أرَى النّفسَ لَجّتْ في رَجاءٍ مُكذِّبِ      وقد جرّبتْ لوْ تقتدي بالمجربِ

 

 

وكائنْ رأيتُ مِنْ ملوكٍ وسوقة ٍ         وَصاحَبْتُ مِن وَفدٍ كرامٍ ومَوكِبِ

 

 

وسانَيْتُ مِن ذي بَهْجَة ٍ ورَقَيْتُهُ        عليهِ السّموطُ عابسٍ متغضّبِ

 

 

وفارَقْتُهُ والوُدُّ بَيني وبَينَهُ               بحسنِ الثناءِ منْ وراءِ المغيّبِ

 

 

وَأبّنْتُ مِنْ فَقْدِ ابنِ عَمٍّ وخُلَّة ٍ          وفارَقتُ من عَمٍّ كريمٍ ومن أبِ

 

 

فبانُوا ولمْ يحدثْ عليَّ سبيلهُمْ          سوَى أمَلي فيما أمامي ومرغبي

 

 

فَأيَّ أوَانٍ لا تَجِئْني مَنِيَّتي             بقَصْدٍ مِنَ المَعْرُوفِ لا أتَعَجَّبِ

 

 

فلستُ بركنٍ منْ أَبانٍ وصاحة ٍ        وَلا الخالداتِ مِنْ سُوَاجٍ وغُرَّبِ

 

 

قضيتُ لباناتٍ وسليتُ حاجة ً         ونفسُ الفتى رهنٌ بقمرة ِ مؤربِ

 

 

وفتيانِ صدقٍ قد غَدوتُ عليهمُ            بِلا دَخِنٍ وَلا رَجيعٍ مُجَنَّبِ

 

 

بمجتزفٍ جونٍ كأَنَّ خفاءَهُ            قَرَا حَبَشِيٍّ في السَّرَوْمَطِ مُحْقَبِ

 

***

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أصدق كلمة قالها الشاعر كلمة لبيد: ألا كل شيء ما خلا الله باطل). رواه البخاري في صحيحه.


***

 

ويتألف هذا الكتاب من مقدمة ذكر فيها المؤلف المسوغات الداعية لتأليفه.

وتمهيد: خصه المؤلف للحديث عن شخصية الشاعر المخضرم لبيد بن ربيعة العامري رضي الله عنه، وشمل الحديث:

لمحة عن حياته ومعالم شخصيته، وأسرة لبيد وقبيلته، ومنزلة لبيد ومكانته، ومعنى الحكمة وأهميتها، وخلاصة معنى الحكمة وغايتها، وحقيقة الأمثال والحكم، وجهود الأقدمين في الأمثال والحكم، والحكمة والفلسفة، وتعريف الحكمة الأدبية، وتاريخ الحكمة وأثر العقيدة فيها، وفن الحكمة عند الأمم القديمة، وفن الحكمة عند العرب من خلال الأدب العربي القديم، وأثر الحنيفية في فن الحكمة عند بعض أدباء الجاهلية، وأثر الإسلام في فن الحكمة عند بعض الشعراء المسلمين.

 


وفي الفصل الأول - أغراض شعر لبيد بن ربيعة العامري وموضوعاته:

 

وموضوعات هذا الفصل:


  • ·       القيم العامة لأغراض شعر لبيد وموضوعاته. 

 

- أولاً- القيم الدينية والروحية:


1-  الشعر الديني والإسلامي.


2- شعر الرثاء وذكر الإخلاص والوفاء ولوعة الحزن والأسى.

 

3- الشعر الحكمي والآعتباري.

 

 

- ثانياً- قيم الصحراء وأعراف البادية:

 

1- أعراف قبلية جاهلية.


2- قيم بدوية وفائية.


3- وصف البيئة ومظاهر الحياة.


 

الفصل الثاني - الحكمة في شعر لبيد، ويتضمن الموضوعات الآتية:


- أهداف الحكمة ووظائفها عند لبيد.

 

- وسائله إلى تحقيق تلك الأهداف، وتمثل تلك القيم.

 

- الموضوعات العام والفرعية لغرض الحكمة عند لبيد.

 

 

الفصل الثالث: القيم الفنية في فن الحكمة عند لبيد.


  • · أولاً - البناء العام لفن الحمة عند لبيد.

 

  • · ثانياً – السمات الفنية العامة لفن الحكمة عند لبيد. وفيه:

 

- الطبع والصنعة.

 

- الخطابية والتقريرية.

 

- التأثير والإقناع.

 


  •    المؤثرات العامة في أسلوب الحكمة عند وليد. وفيها: 

 

- أثر الحنيفية والإسلام.

 

- أثر البيئة.

 

- أثر العاطفة أو الباعث النفسي.

 


  •        رابعاً – المؤثرات الخاصة في أسلوب الحكمة عند لبيد. وفيها: 

 

- الألفاظ.

 

- الجزالة والقوة.

 

- الرقة والوضوح والدقة في الدلالة.

 

- الغرابة والغموض.

 

- التكرير.

 

- التراكيب.

 

- الجرس والإيقاع.

 


  • بلاغة أسلوب غرض الحكمة عند لبيد. وفيها:

 

 

وجوه مطابقة الكلام لمقتضيات الأحول في غرض الحكمة عند لبيد، وفيها:


  • الخبر وأغراضه وأضربه وأحوال الإسناد الخبري.

 

- أغراض الخبر وأضربه.

 

- أحوال الإسناد الخبري.

 

- فن الالتفات.

 

- القصر.

 


  • أسلوب الإنشاء في شعر الحكمة عند لبيد.

 

 

- التمني.

 

-  الاستفهام.

 

- الأمر.

 

- النهي.

 

- النداء.

 


  • الفصل والوصل في شعر الحكمة عند لبيد.

 

  • الإيجاز والإطناب والمساواة في شعر الحكمة عند لبيد.

 

- الإيجاز.

 

- الإطناب وطرقه.

 

- المساواة.

 



  • صور الأداء الدلالي والبيان الفني في غرض الحكمة عند لبيد.

 

- فن التشبيه.

 

- فن الاستعارة.

 

- فن المجاز المرسل.

 

- فن المجاز العقلي.

 

- فن الكناية.

 

- فن التعريض.

 


تحلية الكلام وتزيينه بألوان التحسين البديعي في غرض الحكمة عند لبيد. وفيها:


  • وجوه التحسين اللفظي.

 

 

- الاقتباس.

 

- السجع.

 

- التصريع.

 

- رد العجز على الصدر.

 

- الموازنة.

 



  • ألوان البديع المعنوي.

 

 

- فن الطباق.

 

- المقابلة.

 

- اللف والنشر.

 

- التقسيم.

 

- المشاكلة.

 

- المذهب الكلامي.


  • الخاتمة.

 

  • المصادر والمراجع.

 

  • فهرس الموضوعات.

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب